المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

صحيفة اكسبريسين السويدية تكشف تفاصيل مقتل فتاة في مركز للسوسيال لرعاية الاطفال

كشفت صحيفة اكسبريسن السويدية ، وهي من اكثر الصحف السويدية رصد وكشف لتفاصيل القضايا في السويد .




ان الفتاة التي قتلتها زميلتها بمركز لرعايا السوسيال للفتيات في ترولهتان ، اسمها ” دنيا ”  و عمرها 16 عاماً  صومالية الجنسية ، تم وضعها في مركز خاص للقصر المسحوبين من عوائلهم  في ترولهاتان ، من أجل الحصول على مساعدة من السوسيال ، لكن خبر مقتلها وصل لعائلتها التي لا تعرف اي تفاصيل علي الفتاة الا كل 6 شهور .

وحسب اول تصريح للعائلة لوسائل الأعلام السويدية . قالت عائلة الفتاة لصحيفة اكسبريسن ” لا نستطيع تقبل ما حدث  ، اننا في صدمة لا نستوعب موت ابنتنا ”






“دنيا” فيصل حسن هكذا اسمها الحقيقي ،  أتت مع والدها  نهاية عام 2009 الي السويد ، حيث وصلت الى السويد من غير والدتها.

السويد الدولة التي كان يعتقد أباها انها الأفضل في العالم لمستقبل أبنته ، قتلت فيه الفتاة وهي تحت رعاية مؤسسة حكومية  .

الشؤون الأجتماعية (السوسيال)  لا تعرف معلومات عن والدتها ، الا ان الفتاة أتت من الصومال عبر أثيوبيا ، وأستقرت بعد ذلك في فيكخو مع افراد عائلتها “الاب ، والعمة ، واخوه لها ”  قبل ان تسحب من عائلتها لأسباب غير معروفة .



الأب عبر عن حزنه وتسأل بحرقة عن الشخص المسؤول عن قتل أبنته. وقال ان ابنته لم تذهب للسوسيال برغبتها .!

مركز السوسيال في ترولهتان لم يكون المركز الأول للسوسيال الذي ذهبت أليه حيث كانت في البداية في مركز هالمستاد ومركز رعاية أخر في الفستا.

الفتاة دنيا صومالية الجنسية 16 عام

 

“دنيا” كانت من المعجبات في لعب كرة القدم والمشاركة في جمعيات تساعد البنات الأتي لديهن مشاكل تواجههم في الحياة,كما كانت تعمل العمل التطبيقي في صالون للحلاقة وكانت تحب أصطحاب الأصدقاء للذهاب ولعب كرة القدم , كما أها كانت تلعم في فريق كرة قدم محلي في هالمستاد يسمىBK Astrios في فريق نسائي .




كما أنه لا يعرف لحد الأن لماذا ” دنيا ” موجودة في مركز للسوسيال وماهي الدوافع التي جعلت البنت في جريمة كهذة في مركز تابع للبلدية.

حياة ” دنيا ” في النهاية تم أطفائها من قبل بنت أخرى بعمر ال ١٤ سنة في نفس المركز الذي كانت ” دنيا ” فيه.







تعرف على تفاصيل حادثة القتل في مركز الشباب في ترولهتنان

من هنا

قد يعجبك ايضا