المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مهاجر واحد فقط حصل على “منحة العودة لمغادرة السويد”.. المهاجرين يغادرون تلقائيا بدون منح مالية!

وفقاً للتلفزيون السويدي   SVT  فإن عدد المهاجرين الذين طلبوا “بدل العودة إلى البلد الأم” هو شخص وأحد فقط  طوال عام 2023 ، ويعتبر الرقم صادم وهزيل  بعد أن دعمت الحكومة السويدية وحزب سفاريا ديمقارطنا  الهجرة العكسية من خلال إجراءات عدة منها زيادة منحة العودة، وهو مبلغ مالي يحصل عليه المهجر من مصلحة الهجرة في حال قرر التنازل عن إقامته والعودة إلى بلده طوعاً.



ولكن في حقيقة الأمر إذا كان عدد المستفيدين من منح “العودة” مهاجر “وأحد” فإن عدد المهاجرين الذين قاموا بالهجرة العكسية تلقائيا بمفردهم من السويد في أتجاه بلد أوروبي أو شرقي أخر هو عدد كبير ، حيث انتقلوا هؤلاء المهاجرين بدون طلب منحه مالية واتجهوا لدول شرقية مثل مصر وتركيا والخليج ، أو دول أوروبية مثل ألمانيا وبريطانيا




وسائل إعلام تجاهلت حقيقة مغادرة الآلاف من المهاجرين الحاملين للإقامة أو الجنسية السويدية وركزت على مغادرة مهاجر “وأحد” فقط للسويد من خلال برنامج “العودة”  الذي اقترحه ودعمهم حزب سفاريا ديمقارطنا .

 


ولكن من الواضح فشل حزب سفاريا ديمقارطنا إنجاح برنامج العودة الذي أطلق عليه قطار عودة المهاجرين لبلادهم ، ولكنه في المقابل نجح نجاحاً أخر ربما أرخص كلفة من برنامج العودة ، حيث يغادر المهاجرين السويد بعد حصولهم على الجنسية السويدية  تلقائياَ بدون طلب المال من برنامج العودة  تاركين السويد برحلة هجرة عكسية بعد شعورهم بالضغط والكراهية والعنصرية في السويد .




ولذلك علقت  المسؤولة في مصلحة الهجرة شارلوت كيروتار “لا أعتقد بأن  المال والمنحة هي السبب الأول الذي يجعل المهاجرين يختارون العودة وترك السويد . فهم يغادرون تلقائيا بدون طلب منحة مالية.

ويمكن لأي شخص لديه تصريح إقامة ويريد العودة إلى وطنه حالياً الحصول من مصلحة الهجرة على تكاليف الرحلة، إضافة إلى منحة تصل إلى 10 آلاف كرون. وفي المقابل، يجب على الشخص التخلي عن تصريح إقامته”.

 




قد يعجبك ايضا