المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لا شيء يوقف أوكسون ليكون زعيم السويد المفضل “استطلاعات الرأي تختار أوكسون شخصية 2023”

جيمي أوكسون ذلك السياسي ذو الكاريزما المميزة والوسامة الملحوظة  والمظهر المتأنق ، والخطابات الجريئة الصادمة ، صاحب خطاب الكراهية الأول في السويد ، والمعادي للهجرة والمهاجرين والكاره للإسلام وثقافته ، يتقدم ويواصل هو و حزبه سفاريا ديمقارطنا  SD حصد الشعبية بين الناخبين السويديين في استطلاعات الرأي الجديدة ، فيما تتهاوى شعبية  جميع الأحزاب الأخرى وقادتها ، كما يظهر الحزب الاشتراكي وزعيمته ماجدلينا أندرشون بمظهر البطل العجوز الهزيل أمام أوكسون وحزبه .




 استطلاع رأي جديد أجراه مركز (إيبسوس) لصالح صحيفة (داغنز نيهيتر) وهو الثاني خلال هذا الشهر  أظهر أن شعبية حزب SD وصلت إلى 24 بالمئة ، بينما قامت وسائل إعلام أخرى ومراكز استطلاع تشير أن أوكسون وصلت شعبيته 33 بالمائة ، وترجع مراكز الاستطلاع أن أوكسون قد تصل شعبيته قبل انتخابات 2026 إلى ما لا يقل عن 40 بالمائة وهو رقم لم يحصل عليه أي حزب أو زعيم حزب في السويد منذ 40 عاماً مضت .




الغريب أن في استطلاعات راي محلية أظهرت أن أوكسون هو شخصية العام 2023 في السويد من حيث خطاباته المؤثرة والقوانين الجديدة التي كان أوكسون عراب لها .. وحصل اوكسون على 30 بالمائة بينما حصل رئيس الحكومة على 17 بالمائة وحصلت ماجدلينا اندرشون زعيمة المعارضة على25% .




وعودة إلى استطلاع  مركز (إيبسوس) لصالح صحيفة (داغنز نيهيتر)  حصل الحزب  الليبرالي Johan Pehrson و المسيحي الديمقراطي وزعيمته إيبا بوش على 3 بالمئة لكل منهما، بينما كان اليسار 9 بالمائة والبيئة 2 بالمائة والوسط 4 بالمائة  




 وبرر محللون أن  استفادة جيمي أوكسون وخزبه  SD  من كسب الناخبين هو من التأثير الكبير على سياسات الحكومة عبر اتفاق تيدو ودوره في تشديد سياسة الهجرة ووقف الاحتيال على أموال المساعدات وكشف العديد من سلبيات المجتمع التي يحملها لسياسات الهجرة .