المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الضرائب السويدية تمنع زوجين في السويد من تسمية ابنهما “فلاديمير بوتين”

منعت السلطات السويدية زوجين في السويد من تسمية ابنهما على اسم الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين.

وتعلل السلطات السويدية منع الزوجين، بأنه يرجع بسبب قانون تم إصداره في عام 2017، يطالب الآباء بتقديم اسم مقترح للطفل المولود في غضون 3 أشهر من الولادة إلى مصلحة الضرائب السويدية، المكلفة بتسجيل الأسماء، بحسب ما أورده موقع “ذا لوكال”.




وينص القانون السويدي على احتمالية عدم الموافقة على الأسماء الأولى، إذا كان يمكن أن تسبب الإهانة أو عدم الراحة للفرد الذي يستخدمها أو تعتبر غير مناسبة كإسم أول أو تشبه ألقاب العائلة بشكل واضح.

الرجل يحمل ابنه الذي يرفب بتسميته فلاديمير بوتين ومُنذ 4 شهور يصر الرجل على تسمية ابنه بهذا الأسم وترفض الضرائب السويدية




ولم تؤكد مصلحة الضرائب السويدية بصورة رسمية، إذا كانت قد ضمت اسم “فلاديمير بوتين” إلى جملة الأسماء الممنوعة في البلاد، مثل “الله، وغوغل، وعيسى، ومايكل جاكسون، وبلسنر، وتوكين، وكيو”.




وإذا كانت تلك الأسماء تعتبر غريبة بعض الشيء، لكن لا تقارن بشيء مما اختاره زوجان سويديان في عام 1991.

وكانت السلطات السويدية قد غرمت إليزابيث هالين ولاسي ديدينغ 6 آلاف كرونة، التي تساوي 580 دولار أمريكي تقريبا، بعدما فشلا في تقديم اسم طفلهما في الوقت المحدد، بعدما احتجا على قرار منعهما من اختيار اسم لابنهما، جاء كالتالي: “Brfxxccxxmnpcccclllmmnprxvclmnckssqlbb11116”.




وحينها احتج الزوجان بأن الاسم حق للوالدين، واعتبرا بأنه نوع من الإبداع الفني، ولكن رفضت المصلحة السويدية حجتهما، ورفض الزوجان الاستسلام للقرارت، وقدما اسمًا آخر أبسط نسبيا، وكان عبارة عن “A”، ولكن تم رفض طلبهما أيضا.




ولكن ليست كل معارك الأسماء في السويد “فاشلة”، حيث سبق وخاض الزوجان مايكل وكارولينا تومارو، في عام 2007، معركة قضائية “ناجحة” من أجل تسمية ابنتهما “ميتاليكا”، على اسم الفريق الأمريكية الشهيرة، ونجحا في تسمية ابنتهما بهذا الاسم.




قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة