المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

لجنة الامن السويدية : نصف الجرائم في السويد لعصابات أجنبية و 120 مليون كرون الاحتيال عبر ID بنك

صدر تقرير جديد عن لجنة الأمن السويدية لتقييم انتشار الجريمة في السويد لعام 2018 ، و جاء فيه أن العصابات الأجنبية تقف وراء نصف جرائم السرقة التي تحدث في السويد وأن المواد المسروقة يتم أخذها الى خارج البلاد.




بينما تنتشر 75 من حوادث العنف واطلاق النار والحرق في المناطق ذات الخلفيات الاجنبية والمعزولة ، والتى تسمى بالمناطق الضعيفة .

ويطالب  سياسيين وجهات قضائية سويدية، بإن تقوم الشرطة بزيادة متابعتها للجناة الرئيسيين وكيفية تعاملها مع جرائم السرقة التي تحدث في البلاد.






 من جانب اخر أكد التقرير ان هناك زيادة كبيرة في عمليات السرقة والاحتيال في السويد، ولكن بطرق جديدة تماماً، بحسب التقرير، حيث شهد عام 2018 سرقة واحتيالات عبر الرسائل الالكترونية والاتصالات وid بنك وصلت 121 مليون كرون . لم يتم استرجاع اغلبها ولا الوصول للفاعلين !

ودعت اللجنة الى اتخاذ سلسلة من الإجراءات، وكتبت، قائلة: “يمكن تشبيه اعمال تلك العصابات بالأعمال التجارية المتطورة التي تهدف الى تحقيق مكاسب مالية عالية”.




ويسلط التقرير الضوء أيضاً على الاحتيال المتعلق بتكنولوجيا المعلومات، والذي يعد اليوم أسرع الجرائم نمواً في العالم. حيث ومن بين 200 ألف جريمة يتم الإبلاغ عنها سنوياً، اغلبها سرقة حسابات بنكية وسرقة اموال عبر id bank  ،وشراء سلع عبر الانترنيت عبر بيانات حسابك بالاحتيال ، و يرتبط حوالي 60 بالمائة منها بتكنولوجيا المعلومات، وفقاً لإحصائيات مصلحة مكافحة الجريمة.