المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تقرير سويدي يؤكد أن الأطفال يعانون من أعراض طويلة الأمد عند إصابتهم بفيروس كورونا

أعلن  معهد كارولينسكا في دراسة جديدة قام بها أطباء متخصصون ، إن الأطفال أيضاً يمكن أن يصابوا بمشاكل صحية خطيرة طويلة الأمد  بسبب إصابتهم بفيروس كورونا.  وأصدر المعهد اليوم تقريراً عن الأطفال السويديين الذين يعانون من أعراض طويلة الأمد لكورونا ، مؤكداً أن الأطفال ليسوا استثناء من الإصابة بكورونا وأعراضه الخطيرة وطويلة الأمد .  




 وقال يوناس لودفيغسون أحد الأطباء المشاركين في الدراسة ، لدينا في السويد أطفال مصابين بكورونا ، وهؤلاء الأطفال موجودون بالمستشفيات السويدية ، ويعانون من إرهاقاً وأعراضاً صحية مستمرة وصعبة .





وأضاف الطبيب ، لدينا فئات متعدد من الأطفال المصابين بكورونا ولديهم أعراض مختلفة تستمر معهم لوقت طويل ، حيث تنقسم الأعراض  لما يالي :-





الفئة A  – ويعاني  الأطفال من هذه الفئة – ضيقاً في التنفس وارتفاع معدل ضربات القلب، يشعرون بالإعياء والإرهاق عند فعل أي نشاط ، كما لديهم مشاكل في الذاكرة.




الفئة B –  يعاني الأطفال المصابين بكورونا في هذه الفئة من التهاب في الحلق وحرارة وصداع ، والإرهاق الشديد  ، وتستمر الأعراض لعدة أشهر .




ووفقا للتقرير ، تم إعطاء مقال لحالة خمسة أطفال يشتبه  أن لديهم أعراض صحية طويلة الأمد بسبب إصابتهم بفيروس كورونا  ، وتبلغ أعمارهم بين 9 و15 عاماً، وعانوا جميعاً من الإرهاق وصعوبة التنفس وخفقان القلب أو ألماً في الصدر لمدة تجاوزت أكثر من شهرين بعد إصابتهم بفيروس كورونا .






وأكد التقرير السويدي إن الإرهاق الشديد والتعب المستمر وحالة الإعياء ، تعتبر أعراض صحية مشتركة بين جميع فئات الأطفال المصابين بعدوى كورونا ،  ولا يعاني أي من الأطفال الذين يصفهم التقرير من أي مرض مزمن ، فجميعهم أصحاء بدون أي أمراض أخرى ، وحول متوسط فترة الأعراض الصحية التي تصاحب الأطفال ، أشار التقرير  أنها تستمر  لمدة ستة إلى ثمانية أشهر بعد الإصابة.






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!