المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الدبلوماسي السويدي يان إلياسون يريد منع حرق القرآن ويعتبر إنفاق 43 مليون كرون لحماية راسموس “هراء”

في تصريحات لاقت رد فعل إيجابي من سياسيين ونشطاء سويديين ، قال يان الياسون (Jan Eliasson) وهو من قيادات الحزب الاشتراكي السويدي الحاكم ، ودبلوماسي سويدي ونائب الأمين العام للأمم المتحدة حاليا – ووزير خارجية السويد سابقا ، قال أنه يريد تطبيق  قانون سويدي يسمح بمعاقبة حرق القرآن والكتب المقدسة ـ واعتبار هذا الفعل  جريمة “تحريض ضد جماعة عرقية”. مشيراً ان انفاق الملايين لحماية تظاهرة لمتطرف واحد  هو جنون وليس حماية للحريات ولا القيم السويدية ..فلا الحريات ولا القيم السويدية تدعم الإساءة للآخر وحرق كتابه المقدس 




وأضاف : أنه من “غير المعقول” أن يتم إنفاق ملايين الكرونات على حماية ” جريمة حرق كتاب القرآن المقدس من شخص متطرف  “.  مطالباً بتشريع قانوني لوقف هذا “الهراء” أو تطبيق  المادة القانونية

 حسب الفصل 16 فقرة 8 من قانون العقوبات السويدي. والتي تعتبر أن التحريض على مجموعة من الأشخاص أو مجموعة عرقية في المجتمع بالقول أو الفعل  جريمة يعاقب عليها القانون على حسب تعبيره .

علاوة على ذلك ، كتب إلياسون أنه “من غير المعقول” أن تكلف تظاهرات المتطرف راسموس بالودان 43 مليون كرونة سويدية  وتكون سبباً في نقص موارد الشرطة  المكرسة لحماية الجرائم وحفظ الأمن. وبحسب إلياسون ، فإن ما يحدث  ليس حرية تعبير بل استفزاز وإهانة واستغلال لقوانين الحريات .. وأن استمرار السلطات السويدية في انفاق الملايين على هذا العبث ما هو الا جنون .. وليس دعم الحريات ولا القيم المجتمعية .

تصريحات إلياسون




 كما قال “أليسون” أن القول أن  الهجرة مسؤولة عن جميع المشكلات الاجتماعية المحتملة في السويد ليس إلا البحث عن أسباب لفشل المنظومة السياسية في السويد ، فدول العالم الغربي مليئة بالمهاجرين ولديهم مشاكلهم الخاصة ولكنهم لا يبررونها بالهجرة والمهاجرين  .. مؤكد أنه يريد رؤية المزيد من الهجرة إلى السويد. فالأرقام والإحصائيات النهائية تشير أنهم داعمين للاقتصاد والمجتمع السويدي .. ومورد بشري مهم لدعم قطاع الرعاية في السويد




قد يعجبك ايضا