المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امرأة مهاجرة للسويد ..هربت للسويد لاني نزعت حجابي ووضعت “المكياج” !

الميرا أنصاري امرأة من مواليد 1979 ، وصلت الميرا أنصاري إلى السويد مع ابنتها قبل عام  ، هاربه من النظام الإيراني ، حيث أنها كانت احد النساء التي قامت بخلع الحجاب في تظاهرات خلع الحجاب التي قامت بها بعض النساء احتجاج على قمع حرية المرأة عام 2017 ،..

فديوا الميرا عند خلعها الحجاب في ايران والتنزه بالشارع بشعرها

 

وتقول “الميرا أنصاري ” لقد خلعت الحجاب في الشارع وأظهرت شعر ورقبتي ، وكنت اعرف نتيجة ذلك ..وصورت ما حدث ، حيث تعرضت للاعتداء والملاحقة الأمنية ,,, وانتشر الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ، وأصبحت حياتي مهددة .




وتضيف ” انأ لا احب أن أرى  نفسي بالحجاب ، ولا أريد أن أرى نفس هكذا أو ابنتي ، لقد عبرت عن رأي في أيران ، ولكن النتيجة انهم اعتقلوني ثم تم الإفراج عني ، بعد التهديد بأني سوف أوجه عقوبة “الرجم حتي الموت” إن كررت ما فعلت ، ولكني لا أريد ذلك ، لا أريد الحجاب ..أريد أن أضع ” المكياج” وأظهار شعري ، وأمارس حياتي كما أريد .

 







وتقول على مدار عام كامل تم اعتقال العديد من النساء ومعاقبتهن في إيران بسبب نزع الحجاب ، الكثير منهم تم سجنه ..وتعرضوا للتعذيب ، لذلك بدأت التفكير بالسفر والهروب من أيران إلى دولة استطيع أن أمارس فيها حرية المرأة في الاختيار  ..

الميرا 40 عام – وابنتها 22 عام

 

الميرا تشعر بالحرية في السويد وتظهر شعرها دون خوف

وكان الاختيار الهروب إلى السويد ، وبالفعل استطعت عبر تركيا الهروب إلى أوروبا ، ثما الوصول إلى السويد ..وفي السويد ، طلب حق اللجوء لأسباب اضطهاد وقمع المرأة وأعطيت لهم فيديوهات خاصة بنشاطي ، وصوري ، ونشاطي في دعم حقوق المرأة ، لقد كانوا رائعين في السويد وقدموا لي الدعم وحصلت على حق الإقامة .

الميرا تضع المكياج بحرية دون خوف في السويد * تعتقد ان اختيار الانسان لحياته امر رائع

أنا اشعر إني أنسانه اخرى في السويد ، أنا أضع المكياج واظهر شعري ولا ارتدى الحجاب ، وافعل ما شئت ، انه شعور رائع أن يعيش الإنسان بحرية واختيار ما يريد أن يفعله






قد يعجبك ايضا