المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

امرأة بريطانية : استضفنا لاجئة أوكرانية في بيتنا .. وبعد 10 أيام خطفت زوجي فتركني أنا واطفاله من أجلها

مع اندلاع الحرب الروسية في أوكرانيا تصدرت أخبار اللاجئين الأوكرانيين ” المميزين بالشعر الذهبي والعين الخضراء: مختلف وسائل الإعلام العالمية تعاطفاً معهم، ولكن هذه المرة قصة لاجئة أوكرانية استقبلتها عائلة بريطانية بدأت عادية وانتهت نهاية غير متوقعة، فقد خطفت الشابة الشقراء قلب صاحب المنزل من أم أطفاله، ليقرر تركهم لأجلها.




 في التفاصيل، قررت  امرأة بريطانية وزوجها  استقبال شابة أوكرانية في منزلهما، بعد أن تعاطفت المرأة البريطانية  مع حالة الشابة الأوكرانية الإنسانية  التي تعرفت عليها عبر الإنترنيت ـ حيث فرت الشابة الأوكرانية من مدينة لفيف الأوكرانية بسبب الحرب، واختارت بريطانيا مكانا لها،  




وذكرت الصحيفة البريطانية، أن حارس الأمن توني داغنريت (29 عاما)، وهو أب لطفلين، كان يعيش حياة سعيدة مع زوجته لورنا (28 عاما) في مدينة برادفورد في إنجلترا، مشيرة إلى أن الأمور انقلبت رأسا على عقب بعدما قررت الزوجة  استقبال اللاجئة صوفيا كركديم (22 عاما) في منزلهما.

اللاجئة الأوكرانية صوفيا كركديم (22 عاما)





بعد 10 أيام فقط
جاءت الصدمة، بعد 10 أيام فقط من دخول اللاجئة الأوكرانية البيت الجديد، حيث وقع  الزوج توني في حبها، وهو الأمر الذي اكتشفته الزوجة لورنا، مما جعلها تطلب من صوفيا المغادرة. ولكنها فوجئت بإن الزوج يرفض ويطلب من زوجته مغادرة المنزل وبعد شجار …  غادر الزوج توني وحبيبته الجديدة الأوكرانية صوفي  المنزل تاركاً خلفه زوجته وأطفاله الاثنين  ، وهو ما شكل مفاجأة صادمة للزوجة البريطانية لورنا، مشيرة إلى أن العاشقين انتقلا معا للعيش مع والد ووالدة الزوج توني .

الزوجة البريطانية لورنا (28 عاما)




من جانبه، قال توني في تصريحات حصرية لـ “ذا صن”، الأحد: “نخطط لقضاء بقية حياتنا معا”، مضيفا: “نحن متأسفان على الألم الذي تسببنا فيه لزوجتي وأطفالي ، لكن المشاعر تجاه صوفيا لم أشعر بها من قبل أريد الحياة معها للنهاية وحتى الموت “.

وقال توني: “أصبحت زوجتي  لورنا غيورة جداً، وبدأت في التساؤل عن سبب ملاحقة صوفيا لي طوال الوقت”.

كما أضاف “كان الوضع سيئا للغاية، وأخبرتني صوفيا أنه لا يمكنها الاستمرار في العيش معنا في ظل هذه الظروف”.




وأوضح أب الطفلين، أن الأمور وصلت إلى ذروتها بعد شجار حاد بين زوجته وصوفيا انتهى ببكاء الأخيرة، لتعلن رغبتها في الرحيل. كما أضاف”أحسست بشيء ما بداخلي” وقلت للورنا إذا كانت ستذهب، سأذهب معها”.

الزوج البريطاني ” توني” وحبيبته الأوكرانية صوفيا 

 
 من جهتها، صرحت اللاجئة الأوكرانية  صوفيا كركديم لذات الصحيفة : ” لقد أحببته من أول نظرة.. قصة حبنا كانت سريعة للغاية.. أعلم أن الناس سيقولون إنني سيئة، لكن هذا الأمر يحدث”.




وتابعت اللاجئة الأوكرانية قائلة: “خلال تلك المدة القصيرة، توصلت إلى أن توني كان غير سعيد مع زوجته”. وكان العاشقان يذهبان النادي الرياضي سوياً، وتقوم الفتاة الأوكرانية بتجهيز العشاء له ويمارسوا العلاقة معاً!.




 
حزن ودمار
في المقابل، قالت لورنا التي عاشت مع توني 10 سنوات وانجبت منه طفلين ، إنها أصيبت بالصدمة و بالحزن بعد أن قرر  زوجها  تركها بعد 10 أيام فقط من أجل صوفيا… و قالت لورنا لقد حذرني أصدقائي من استقبال لاجئة شابة أوكرانية ، وتقول  إنها تعتقد أن الأوكرانية صوفيا “وضعت أنظارها على زوجي منذ البداية، وقررت أنها تريده وأخذته”، مضيفة “لم تهتم بالدمار الذي حدث للعائلة “.

وأكدت الصحيفة البريطانية أنهما بصدد البحث عن عقار مناسب لهما وسط المدينة، كما أن توني قدم طلبا للحصول على تأشيرة دائمة لحبيبته الجديدة.




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة