المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزير العدل و الهجرة يعبر عن صدمته من إطلاق الرصاص على طفلين ويتوعد المجرمين بالعقوبات المشددة

لازال صدى حادث الطفلان يؤرق الجميع ولازالت ردود الأفعال تتوالى، ففي مؤتمر صحفي اليوم لوزير العدل والهجرة مورغان يوهانسون، تحدث فيه عن عملية إطلاق النار التي وقعت أول أمس السبت في مدينة هودينغيه، جنوب استوكهولم، والذي أصيب على إثرها طفلان، حيث عبرعن صدمته من بشاعة الحادث، وتوعد المجرمين فيه بالعقوبات المشددة.



حيث قال يوهانسون، “ليس من الطبيعي في أي مكان يحترم الإنسانية والحريات أن تكون حياة الأطفال داخله مهددة، فهل يعقل أن طفلان يلعبان بالقرب من منزلهما تخترق أجسادهم عدد من الرصاصات الغاشمة فجأة وكأنهم في ساحة حرب؟!…هل من المفترض أن تعيش أطفالنا مثل هذه التجارب؟!… إنه شيء صادم وغير مقبول”



كما عبر يوهانسون، عن دعمه لأسرة الطفلين، وأنه يشاطرهم مشاعر الحزن لما جرى متمنيًا للطفلين تمام الشفاء. كما طالب وزير العدل، المواطنين بالتعاون مع الشرطة، وأنه على كل فرد لديه أي معلومة تفيد في مجربات القضية سواء بخصوص الجناة أو ملابسات الحادث أن يتصل بالشرطة على الفور دون خوف أو تردد.




وفي نهاية حديثه أكد يوهانسون، على أن مثل هؤلاء المجرمين يجب أن يكونوا عبرة لغيرهم ولا بديل عن عقوبات مغلظة تتناسب مع حجم جرمهم لذي أثبت لنا أن حياة الآخرين بالنسبة لهؤلاء المجرمين ليس لها أي قيمة، وأنهم يستهزئون بالدولة حكومة وشعبًا ولايكترثون بعواقب جرائمهم.



قد يعجبك ايضا
لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة