المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

رفض طلبات لجوء العراقيين بفنلندا مستمرة …علي خطي السويد !!

رفض طلبات لجوء العراقيين بفنلندا مستمرة

اللجوء والهجرة الي فنلندا 
أصبحت قوانين منح اللجوء في فنلندا أكثر تشددا بعد التعديلات الأخيرة، فلقد أدخلت الحكومة الفنلندية أكثر من 80 إجراء لتشديد قوانين اللجوء.

التالي احصائيات منح قرار اقامة لجوء لطالبي اللجوء العراقيين بفنلندا 
ما بين الفترة 1 يناير الي 1 اغسطس 2016  وفقا لتقرير الهجرة الفنلندية المنشورة باللغات الفنلندية والسويدية والانجليزية وكانت الاحصائيات المنشورة توضح ما يالي:-
 عدد القرارات التي صدرت في ملفات اللجوء لطالبي اللجوء  العراقيين  من الهجرة الفنلندية خلال الفترة من 1/1/20016 الي 1/7/2016       كان  ((( 5534 )))

عدد قرارات الرفض الصادرة لطالبي اللجوء العراقيين     (( 3064 ))
عدد قرارات الموافقة الصادرة لطالبي اللجوء العراقيين    (( 1470 ))
عدد قرارات العائدين طوعا للعراق و دبلن الصادرة لطالبي اللجوء العراقيين        ((  1212  ))



وكانت الهجرة الفنلندية قد اعلنت ان العراق بلد أمن، مما يعني ان جميع ملف لجوء طالبي اللجوء العراقيين سوف تعامل معاملة فردية لكل ملف وقضية ،وليست معاملة جماعية  مثلما هو الحال مع ملفات اللجوء لطالبي اللجوء السوريين ..

هذا القرار يعني ان كل طالب لجوء عراقي سوف يخضع لتحقيق خاص لاسباب طلب اللجوء والحماية بفنلندا، وهذا يعني المزيد من التحقيقات وتوكيل محامي قانوني ،وغالبا ما تصدر قرارات الرفض وتتحول القضية الي المحكمة  الفنلندية الادارية للهجرة ، والتي تدرس القضية مرة اخري، وتكون الفيصل في اصدار القرار بالرفض او القبول ، الا ان الكثير من القضايا التي يتم استئنافها تفشل في اقناع المحكمة الفنلندية في اصدار قرار ايجابي وذلك لاسباب عديدة اهمها :-

– ان محقق الهجرة الفنلندية عندما يصدر قرار رفض بحق طالب لجوء، يتم صياغة القرار بإطار قانوني محكم ،وبالمقابل فان محامي طالب اللجوء المعين من الهجرة الفنلندية، يكون غير نشط في الرد بمذكرة قانونية بنفس المستوي ، ولا يقدم تعليمات ذات اهمية لطالب اللجوء .
-الاخطاء التي يقع فيها طالب اللجوء في التحقيق الاول ويتم تسجيلها كا اسباب للرفض، يتم اعتبارها محاولات ((للكذب والخداع)) وهذه للاسف  ستلاحق طالب اللجوء بالمحكمة ومن الصعب التخلص منها ,,,,,
ولكن تظل الفرصة قائمة لطالب اللجوء العراقي المرفوض بفنلندا في اثبات الخطر الذي سيلاحقة اذا عاد للعراق.

اخيرا تظل الفرصة الاخيرة لطالب اللجوء وهي المحكمة العليا ولكنها محكمة لا تنظر بالقضية، وانما في الصياغة القانونية ومن النادر جدا ان تصدر قرار ايجابي لصالح اللاجيء…

الجدير بالذكر ان تقديم بطلب اللجوء بفنلندا خلال عام 2015   حوالي 32 الف لاجيء منهم 21 الف لاجيء عراقي تلقي منهم 11300 قرار كان معدل الرفض 77 بالمائة في جيت عاد الي العراق طوعيا اكثر من 1400 طالب لجوء عراقي .

وتعتبر فنلندا الملاذ الاخير لطالبي اللجوء العراقيين، الذين تدفقوا خلال الــ 10 سنوات السابقة باتجاه دول أوربا  الشمالية والغربية السويد وهولندا والمانيا ثما بلجيكا واخيرا فنلندا بعد ان اغلقت اغلب الدول الاوربية ابواب الهجرة امام طالبي اللجوء العراقيين .

اقراء ايضا:

قد يعجبك ايضا