المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

تحقيق حول وضع “السوسيال” لفتاة في منزل عائلة بديلة “عنيفة” في بلدية Falköping

بعد أن قررت هيئة الرعاية الاجتماعية ” السوسيال” سحب طفلة في السادسة من عمرها من عائلتها الأصلية  لأسباب تتعلق بسلامة الطفلة ، تم نقل الطفلة إلى عائلة حاضنة بديلة في بلدية Falköping  لديها سجل جنائي اجتماعي بممارسة  وذلك حسب سجلات البلدية نفسها .




وكانت الخدمات الاجتماعية السوسيال  قامت بسحب الطفلة ذات الـ6 سنوات ووضعها لدى العائلة البديلة التي لديها سجل عنف في الصيف الماضي  ، و دون التحقق من مدى ملاءمة العائلة ودون مراجعة للسجلات للتعرف هل هذه العائلة أمينة أو لا  ؟ –  وهل بيئة العائلة تحافظ على سلامة الطفلة؟ . وتبين خلال الإجراءات فيما بعد أن  العائلة البديلة لديها مشاكل متعلقة بــ  العائلي .




وتم اكتشاف هذه الخرق القانوني عند مراجعة  البلدية لسجل العائلات البديلة التي تستضيف أطفال مسحوبين من عوائلهم الأصلية ، وفور اكتشاف هذا الخرق .. فتحت بلدية Falköping تحقيقاً في الحادثة لمعرفة المعايير والأسباب التي أدت لحدوث هذه الحالة مثل : –




1- كيف يتم تسجيل  عائلة لديها سجل عنف عائلي في قائمة العائلات البديلة الحاضنة ؟

2-لماذا تم وضع الفتاة لدى العائلة دون القيام بإجراءات التحقيق المعتادة؟

3- ولماذا تم فحص سجل العائلة الحاضنة بعد وضع الفتاة وليس قبله؟

4- ومن المسؤول عن وضع الطفلة لدى العائلة الحاضنة البديلة  ؟




 مدير العمليات في الخدمات الاجتماعية في Falköping إليزابيت أندرشون  أكدت لراديو السويد اليوم “أن هذا الخرق حادثة مؤسفة ، ويشير لوجود   قصور في آليات معالجة الحالة وأضافت كل شيء جرى بشكل خاطئ وبدون تنظيم عندما تم وضع الطفلة لدى العائلة البديلة ”.

 

راديو السويد – تم وضع الفتاة في منزل عائلي – على الرغم من التقارير التي تتحدث عن العائلة




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة