المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزير الهجرة السويدي يصرح أن ما يقارب 20 الف لاجي غادروا السويد في 2016 والعراقيين والسوريين في المقدمة !

الهجرة-السويد-العراق-سوريا



أعلنت وزارة الهجرة السويدية من خلال وزير الهجرة مورغان يوهانسون ان السويد شهدت اكبر موجة من مغادرة اللاجئين للاراضي السويدية خلال عام 2016  
حيث سجل إجمالي عدد المهاجرين من المقيمين و طالبي اللجوء ،الذين غادروا السويد في العام 2016 رقماً قياسياً بالمقارنة بالعام الذي سبقه. 
فقد سافر 19.698 ألف شخص الى بلدانهم الأصلية أو إلى بلدان اخرى في الاتحاد الأوروبي…… وهذه الزيادة في عدد المغادرين بلغت 46 بالمئة مقارنة مع عام 2015.

وقد غادر 3,900  الآف لاجيء عراقي إلى العراق..سحب ملف اللجوء – وعودة طوعية خلال عام 2016 الي العراق و بلدان اخري عربية واسيوية .
وغـــــادر 3100  سوري عائدا الي دولة عربية خليجية واسيوية يمتلكوا فيها اقامات  – خلال عام 2016
ومايقارب من 1000 لاجي استلتوس – عائدين لدول يحملون اقامتها ..
في حين ترك اكثر من 2000 لاجي مقيم السويد بشكل نهائي ، بعد حصولهم علي الاقامة .



وغادر في اطار برنامج الترحيل 
   800 لاجي  إلى أفغانستان  في اطار العودة الطوعية …
   1200 لاجي اوربي من صربيا – البوسنة -مقدونيا -الجبل الاسود 

 وفقاً للأرقام التى أوردها وزير الهجرة السويدي مورغان يوهانسون.فأن اعداد اللاجئين الذين تركوا السويد قبل حصولهم علي قرار من مصلحة الهجرة ، قدر ارتفع  الي اربع اضعاف عن الاعوام السابقة ، وبالمقابل عدد من انسحب بعد الرفض الاول دون استئناف للقرار بالمحاكم السويدية بلغ 2400 لاجي .

والجدير بالذكر ان منذ تطبيق السويد لقوانين هجرة مشددة من صيف 2016 ، ومع تدني مستوي الخدمات التي تقدمها السويد لطالبي اللجوء، من حيث اماكن السكن والمعيشة ، وصعوبة السكن والاستقرار بعد الحصول علي الاقامة المؤقتة بدون لم شمل ، وقلة فرص العمل والاستثمار ، جعلت العديد من طالبي اللجوء الانسحاب من السويد او البحث عن بديل اخر للجوء ،.