المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

قانون يمنع سفر فئات من الأطفال (الأصول المهاجرة) لخارج السويد يدخل حيز التنفيذ 1 يونيو 2024

 منع فئات من الأطفال تحت عمر 18 عاماً من السويد إلى بلدانهم الأم هو قانون معدل سوف يدخل حيز التنفيذ في 1 يونيو  2024 ، ووفقاً للقانون الجديد فهو ينص على فكرة حظر سفر الأطفال لبلدانهم الأم لأسباب قد تخالف القانون والقيم السويدية ، وبالتالي هو لا يستهدف الأطفال من أصول محلية وإنما الأطفال من أصول مهاجرة التي لها ” وطن أم” .




ووفقاً للقانون فسوف يتم توسيع الصلاحيات للسلطات السويدية  لمنع سفر الفتيات والفتيان تحت 18 عاماً لبلدان خارج الاتحاد الأوروبي لغرض السيطرة عليهم وإخضاعهم لثقافة وتربية تخالف قيم المجتمع والقوانين السويدية .



 منع السفر لأغراض التربية: 

القانون الجديد والذي في حالة الموافقة عليه في البرلمان السويدي سوف يدخل الحيز التنفيذ في حزيران / يونيو القادم ـ وهو الوقت الذي تنتهي فيه مدارس الأطفال في السويد وتبدأ العطلة الصيفية التي عادتاً يسافر فيها الأهل مع أبنائهم والعودة لبلدانهم الأصلية أو بلدان قريبة منها .



وتطمح الحكومة السويدية إلى تحديث قوانين منع السفر لكل من هو تحت عمر 18 عاماً ،  ووفقًا لوزيرة الخدمات الاجتماعية السويدية “سوسيال” ، كاميلا فالترسون غرونفال، يُتاح حاليًا تسفير العديد من الأطفال خارج السويد رغم معارضتهم لهذا الأمر. فقانون حظر السفر الحالي ضمن قانون رعاية الشباب  يحمي الفتيات من خطر الزواج القسري أو تشويه الأعضاء التناسلية.وحاليا تريد الحكومة تغطية المزيد من الحالات من خلال القانون الجديد



ماهي الحالات الأخرى التي سوف يغطيها القانون الجديد ؟

 على سبيل المثال، تريد الحكومة أن تكون قادرة على وضع حد لرحلات التربية حيث يتم إرسال الأبناء، الذين يعيشون  في السويد ضمن ما يعرف بثقافة الشرف إلى موطن والديهم الأصليين لتعليم عاداتهم وثقافتهم وعقديتهم ، أو في الحالات التي يعرف فيها الأهل بأن أحد أبنائهم لديه رغبات جنسية مع طرف أخر أو مثلي أو من مجتمع LGBTQI.



 كما سوف يضم القانون الجديد  تجريم الآباء الذين يفصلون الأطفال دون سن 15 عاماً  عن  موظفين السوسيال الذين يتابعونهم أو مسؤولين عنهم حيث سيُعتبرون بموجب المقترح مذنبين بارتكاب جريمة الاستبداد مع الطفل.

كيف يتم التعرف على الأطفال الذين قد يتم تسفيرهم لبلدهم الأم لأسباب الشرف والتربية؟




من خلال العديد من الأدوات على سبيل المثال :-

1- الأبناء  الذين لديهم سجل سابق او حالي مع السوسيال السويدي

2- الأبناء  الذين لديهم بلاغات قلق سابقة من مدرسة أو مؤسسة وجهة حكومية

3- الآباء الذين لديهم سجلات لدى الشرطة تتعلق بمشاكل اجتماعية أو عائلية




4- الأبناء الذين يشتكون من خوفهم ويبلغون  المعلم أو الاخصائي الاجتماعي أو أي شخص بالغ من خطط عائلتهم للعودة لبلدانهم الأصلية 

5- ما يمكن أن يصل للسوسيال من معلومات خاصة عن هذه الحالات

6- الأبناء الذين قد يسافرون بسبب قضايا الشرف والزواج القسري أو المبكر 

ولكن ليس بالضرورة أن جميع هذه الفئات ستكون ممنوعة من السفر  ولكن ستكون هي المستهدفة. 




تم صياغة مشروع القانون بالتعاون مع وزيرة المساواة بين الجنسين، بولينا براندبرغ، التي تعتبر مجال العنف والقمع المرتبطين بالشرف أمورًا ذات أولوية. وسوف يتم التصويت على القانون في البرلمان السويدي في الدورة الحالية وفي حالة الموافقة عليه يدخل حيز التنفيذ في الأول من يونيو للعام الحالي 2024




المصدر


تابع من هنا