المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اليوم بدء العمل في السويد بقانون مناطق تفتيش المواطنين بدون اشتباه

: بدأ اليوم، تطبيق القانون المثير للجدل بشأن ما يسمى بالمناطق الأمنية أو مناطق البحث.   وأعلنت الحكومة السويدية عن بدء تطبيق قانون نقاط التفتيش للمواطنين في السويد “ بهذه الطريقة” للشرطة السويدية المعروف باسم  (Visitationszoner) ابتداءً من تاريخ 25 إبريل 2024  ، ومناطق التفتيش هو قانون يسمح للشرطة السويدية بتفتيش المواطنين والسيارات بكافة أنواعها  دون اشتباه ملموس في ارتكاب جريمة.




ويمنح القانون، الشرطة الحق في تفتيش الأشخاص في منطقة محدودة دون وجود أي شبهة ملموسة بارتكاب جريمة، فيما حذر أمين المظالم المعني بالمساواة، DO، من خطر تفتيش الأشخاص الأبرياء تمامًا بسبب العرق.
1- التفتيش رغم انه عام  ولكنه سوف يستهدف مناطق محددة مسبقاً وهي المناطق التي قد تنتشر فيها الجرائم أو تنتشر فيها الفئات الضعيفة المجتمعية ، وبالتالي لن يشمل جميع مناطق ومدن السويد ، ولكن بشكل واضح سوف يستهدف مناطق ذات كثافة سكنية من الأصول المهاجرة لأنها هي المناطق الضعيفة التي يوجد بها سيطرة للجريمة المنظمة .




2- الشرطة السويدية سيكون لها صلاحيات كاملة ومطلقة في هذه المناطق لتوقيف وتفتيش سيارة أو أي شخص حتى المراهقين دون وجود اشتباه ملموس بارتكاب الشخص لفعل مخالف للقانون أو اشتباه جنائي .
3-سوف يكون  لعناصر الشرطة السويدية إمكاني تفتيش  المنازل، لكن لا يمكن القيام بذلك إلا إن كان هناك اشتباه ملموس في ارتكاب جريمة.




 4- تحديد المنطقة التي سيتم وضع نقاط تفتيش فيها   – يجب أن يكون هناك خطر ملموس من حدوث جريمة في المنطقة. ويجب أن يكون هذا الخطر ذا أهمية خاصة،   مثل أن يحدث إطلاق نار أو انفجار في أحد المنازل، ونخشى أن يكون هناك انتقام، أو نرى خطراً من استمرار أعمال العنف في المنطقة. 




5- التفتيش لن يكون بشكل موحد ، ولكن لن يتعين على الشخص الذي يخضع للتفتيش  خلع ملابسه. يمكن اللمس من فوق الملابس، وقد يضطر الشخص إلى إخراج ما في جيوبه.  مثل تفتيش في المطارات.

6- سيكون على الشخص الإجابة عن الأسئلة التي تطرح عليه. – مثل: “لماذا أنت هنا؟ هل تعيش في المنطقة؟” 

7- سيخضع الرجال للتفتيش من قبل شرطة رجال، أما إن كانت الخاضعة للتفتيش امرأة فيجب أن تقوم شرطية امرأة بذلك.




8- في حالة رفض شخص للتفتيش ، فيمكن اتخاذ قرار فوري بالتفتيش بالقوة، أو تقوم الشرطة  باحتجاز الشخص وتفتيشه في مركز الشرطة .

9- ملابس الشخص قد تثير الشبهة ، ولكن لا يعني أن الشرطة تبحث عن ماركات معينة من الملابس. نحن ننظر إلى التقييم الشامل. إذا كنا نتحدث عن قبعات غوتشي كما تحدثت وسائل إعلام فهذا شيء مؤسف  هناك كثير من الأشخاص الذين يرتدونها دون أن يكونوا مجرمين هي مثال عام وليس شيئ خاص .  




10-العرق والخلفية الثقافية ليست سبباً في تفتيش الشخص  ،   الأساس هو المعلومات حول الأشخاص، . إذا أظهر المرء سلوكاً عصبياً، أو إذا تصرف بطريقة غريبة ، فقد يكون ذلك سبباً لتفتيشه .

11- تفتيش الأطفال.   دون سن 15 عاماً، وحتى الفتيات ممكن ومصرح به في بعض الحالات. بسبب انتشار استخدام الأطفال في الجريمة ، والشرطي الموجود في الموقع هو الذي يقيّم الوضع




12- المدة التي يمكن أن تظل فيها المنطقة الأمنية هي  أسبوعين على الأكثر مع إمكانية التمديد.

قانون مناطق التفتيش ..المناطق الأمنية يبدأ في السويد في 25  إبريل 2024

ووفقا للشرطة، فإن عمليات التفتيش لن تعتمد على الأصل العرقي للأشخاص، ولكنها ستستند إلى تقييم شامل، من بين أمور أخرى، للمعلومات الاستخباراتية.

لكن الحكومة تفتح الباب الآن لتعديل قانون التمييز من خلال إعداد مشروع قانون من شأنه توسيع نطاق الحماية ضد التمييز.