المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية تقرر ترحيل عائلة قسريا بعد 15 سنة من تواجدهم في السويد

للمرة الثانية خلال اسبوع تقوم مصلحة الهجرة السويدية ، باصدار قرار بترحيل عائلة واطفالها، لاجئين مرفوضين  لهم 15 عام في السويد ..




فبعد 15 عاماً في السويد، قررت مصلحة الهجرة السويدية طرد وترحيل أم أوزباكستانية وبناتها من السويد الى أوزبكستان.

وكانت عمليات الترحيل القسري الى أوزبكستان غير معتادة في السابق، لكن مصلحة الهجرة غيرت من موقفها الآن، بحسب تقرير نشره راديو إيكوت السويدي اليوم.

وقال الراديو إنه اطلع على رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلتها مصلحة الهجرة الى السفارة الأوزباكستانية تفيد بأن السويد سوف تقوم بترحيل المرأة مع بناتها.

 






ووفقا لمحامي العائلة هناك خشية من أن تتعرض الأم للاستجواب والتعذيب عند عودتها، لكن مصلحة الهجرة لا ترى وجود خطورة على المرأة.

وتقول المرأة انها انجبت جميع اطفالها في السويد ، وزوجها مختفي منذ عام ، لكي لا يتم ترحيله ، إنها تخشى من أن تتعرض الى السجن والتعذيب في حال جرى بالفعل ترحيلها…كما لا تعرف ماذا تفعل ان عادت بدون زوجها ، كيف تعيش !

ولم تعلق مصلحة الهجرة على سبب قرار الرفض.