المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

التلفزيون السويدي: أطفال وآباء سويديون يعانون من الانقسام والانتظار بسبب قوانين لم الشمل

نقل التلفزيون السويدي تقرير عن قضية انقسام العوائل في السويد ، بسبب انتظار تصريح الإقامة للم الشمل لفترة قد تمتد عامين ، وتحدث  جوناس وزوجته عن وضعهم كا عائلة منفصلة منذ عدة أشهر. وسوف يستمرون منفصلين ربما لسنوات – حتى تحصل زوجته على تصريح إقامة. حيث لا يُسمح لـ  للزوجة  القادمة من بلد خارج الاتحاد الأوروبي ، بالعيش في السويد أثناء عملية التقديم على لم الشمل ، على الرغم من حقيقة أن لديهم طفلين صغيرين .




الزوجين كانوا يعيشون في إيران والزوج يحمل الجنسية السويدية وانجبوا طفلين ، وعند رغبته بالانتقال للسويد مع زوجته ، طلبت مصلحة الهجرة السويدية منهم تقديم طلب لم شمل ، بشرط أن يكون الزوج مسجل ويسكن السويد ، وبالفعل فعل الزوج هذا الطلب ليجد نفسه وعائلته منفصلين كل شخص ببلد  . ولكنه يقول “كيف لا ينظر إلى وجود أطفال سويديون في حاجة للبقاء مع كل من الأم والأب ؟





– ووفقًا لمصلحة الهجرة السويدية ، فإن الأطفال ليسوا سببًا قويًا بما يكفي لكي نكون معًا خلال  انتظار قرار لم الشمل  ، كما إن شرط الإعالة ليس السبب الوحيد لتأخير قرارات لم الشمل وفصل العائلة. 

 لكن وفقا لقوانين الهجرة الجديدة تريد لجنة الهجرة أن تسهل على حاملي الجنسية السويدية  لم شركائهم الأجانب من خلال إلغاء شرط الإعالة.




لكن وفقا لمسؤولة مصلحة الهجرة  إيرين سوكولو ، فأن هذا  الاقتراح لا يساعد أيضاً في مواجهة أوقات المعالجة الطويلة  وفصل العائلة في ظل صعوبة أو استحالة لم الشمل الداخلي ، والتي يعاني منها العديد من المواطنين المنتظرين لقرار لم الشمل  وهي أسوأ مشكلة تقابلهم . حيث لا يُسمح لشريكهم بالتواجد في السويد عند التقدم بطلب للحصول على تصريح إقامة – على الرغم من حقيقة أن العملية قد تستغرق أكثر من عامين.




 

وحول تقرير التلفزيون السويدي وحالات الضرر للكثر من العوائل التي تنتظر لم الشمل والعائلة لديها أطفال ومنقسمه ،ترفض مصلحة الهجرة السويدية الانتقادات وتقول إنها لا تستطيع معاملة حاملي الجنسية السويدية بطريقة مختلفة ف قوانين لم الشمل 




وتؤكد مصلحة الهجرة السويدية أن  هذا القوانين  لا تقتصر على السويديين في فقط . هذا ينطبق على كل من يريد العيش في السويد مع عائلته ، كما تقول أنيكا دالكفيست ، مراسلة الصحافة في السلطة. وتؤكد – هذا هو القانون الحالي  ، وهو القانون الوحيد الذي يجب أن نتعامل معه.






قد يعجبك ايضا