المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سويدية توفي زوجها والآن حامل بطفل زوجها المتوفى بعد وفاته بـ12 شهر

من القضايا الغريبة على المجتمع ، أن يتزوج شخصين ، فيموت الزوج في حادث ، فتلجأ الزوجة للحمل والإنجاب من زوجها .. بعد وفاته !

هذا ما نقله التلفزيون السويدي في قصة  شارلوت آيلر بزوجها سام  في يوتبوري غرب السويد ، فقبل ثماني سنوات،  تزوج الشابين وبدأت حياتهم بالمغامرات والسفر. لكن عالمهما ينقلب رأسًا على عقب عندما يتم اكتشاف إصابة الزوج سام بالسرطان.




قبل بدء علاج سام بالعلاج الكيميائي، نصحت الخدمة الصحية  بتجميد حيواناته المنوية. وقبل وفاته في أبريل 2022، وقعوا على اتفاق يمنح شارلوت الحق في استخدام الحيوانات المنوية في حالة وفاة سام.

الزوج قبل وفاته مع زوجته



بعد وفاة زوجها، قررت شارلوت أن تحمل طفلاً من خلال استخدام الحيوانات المنوية المجمدة. ورغم أن هذا الإجراء  يعتبر غير قانوني في السويد. فتم تنفيذه في أستراليا لأنه قانوني هناك

التلفزيون السويدي 




تعبر شارلوت عن أملها في تغيير قوانين السويد، مشيرة إلى أنها لا تعلم كيف ستتعامل إذا لم يتم السماح لها بتحقيق حلمها وتسجيل ابنها باسم زوجها المتوفي ، حيث قالت الضرائب السويدية لا يمكن تسجيل المولود الجديد باسم شخص متوفي قبل الحمل بالمولود الجديد .



ومع اقتراب موعد الولادة المتوقع في يناير، يثير هذا القرار القانوني الجدل في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يبدي الكثيرون تأييدهم لقرار شارلوت، في حين يطرح البعض تساؤلات حول أخلاقيات الاستخدام المستمر للحيوانات المنوية بعد وفاة الشريك.



في الوقت الحالي، يظهر أن السويد تفرض قيودًا صارمة على استخدام الحيوانات المنوية بعد وفاة الزوج، ويتوقع أن يشهد هذا القرار تفاعلات متباينة في المجتمع السويدي.