المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

سكان شمال السويد الاصليين “السامي” من هم ولماذا تم اضطهادهم في السويد ؟

قومية سامي هي إحدى الأقليات الخمس المُعترف بها في السويد. تسكن قومية سامي منطقة شمال الدول الاسكندنافية في (السويد و روسيا وفنلندا والنرويج)، والتي تُعرف عندهم باسم سابمي (Sápmi). ..لم يطالبوا بانفصال او حقوق سيادية ، فقط ارادوا الاعتراف بثقافتهم ولغتهم وتراثهم الخاصة -فتعرضوا للاضطهاد !



قومية سامي مُعترف بها من قبل الأمم المتحدة أيضاً كسكان أصليين في السويد والصين والدول الاخرى ،ولهم الحق في الحفاظ على ثقافتهم وهويتهم وعاداتهم وتقاليدهم ولغاتهم وتطوير حِرَفهم، هم “قوم شبه رُحّل” ،  وصلوا السويد منذ الفين وخمسمائة عام ، عبر الترحال من وسط اسيا الى روسيا الي فنلندا ،ثم  السويد ، يرحلون خلف تربية قطعان الرنّة على سبيل المثال تعتبر جزءاً رئيسياً من هَويتهم وإرثهم التاريخي واقتصادهم.

فتيات السامي السويديين – الزي السامي الصيفي

لا يوجد فعلياً أي إحصاءات رسمية لعدد قومية سامي، لكن يوجد في المجمل ما بين ٢٠ إلى ٤٠ ألف في السويد، و حوالي ٥٠  إلى ٦٥ ألف في النرويج، وحوالي ٨٠٠٠ في فنلندا، و٢٠٠٠ في روسيا.

قوم شبه رُحّل




قومية سامي في الأصل كانوا قومُ رُحّل، يعيشون في الخيام في فصل الصيف، وفي الشتاء يسكنون في أكواخ مصنوعة من الأخشاب شبه المتحجرة. حالياً تسكن قومية سامي السويد  في بيوت حديثة وتقوم باستخدام إما الخيام بشكل مؤقت أثناء هجرة الرنّة، 

الرنّة مصدر رزق قومية سامي

الرنّة هو الحيوان الرئيسي في شمال السويد، والذي ارتبط ارتباطاً تاريخياً بقومية سامي، حيث اعتمدوا عليه في غذائهم، ولباسهم، وتجارتهم.

وحالياً يشتغل حوالي ١٠% من قومية سامي في رعي حيوانات الرنة والصناعات القائمة عليها، كما يدمج الكثير منهم مع ذلك أعمالاً أخرى كالسياحة، وصيد السمك، وبعض الحرف اليدوية، أو التجارة.




وقد حدثت سابقاً نزاعات ما بين قومية السامي ورجال اعمل سويديين والحكومة السويدية، وتعرضوا للاضطهاد والتمييز ،وصدر بالتالي قرار من المحكمة العليا السويدية عام ٢٠١١  والذي حكمت فيه لصالح شعب سامي بمنحهم حقوقاً قانونية عامة في منطقة معينة شمال السويد

لغات قومية سامي

فعلياً تتحدث أغلب قومية سامي اللهجة الشمالية، بجانب اللغة السويدية التي كانوا يرفضون تعلمهم سابقا .

تم الاعتراف بلغة قومية سامي كواحدة من لغات الأقليات الرسمية في السويد عام ٢٠٠٠ ، كما منحت الحكومة السويدية البرلمان الخاص بقومية سامي نفوذاً ومصادر مالية لتساعدهم على جهودهم في الحفاظ على لغاتهم.




مدارس خاصة بهم

توجد في شمال السويد خمس مدارس ابتدائية خاصة بقومية سامي حتى عمر الثانية عشر، و تعمل هذه المدارس للحفاظ على لغات قومية سامي وتعليمها للأجيال الجديدة. كما توجد مدرسة ثانوية واحدة خاصة بهم في مدينة يوكموك أقصى شمال السويد،

تقدم بعض الجامعات في السويد دورات خاصة في لغات قومية سامي مثل جامعة أوميو وجامعة أوبسالا، كما يوجد مركز أبحاث في جامعة أوميو مختص بالأبحاث المتعلقة بثقافة قومية سامي، ولغاتهم، وتاريخهم، ومجتمعاتهم.

 

تاريخ من الاضطهاد السويدي لهم

بالرغم من أن قومية سامي يستوطنون منطقة سابمي منذ آلاف السنين، إلا أنهم واجهوا أنواعاً من الاضطهاد في السويد. تعود بدايتها إلى القرن الرابع عشر والخامس عشر حينما تم فرض ضرائب عليهم من قبل الحكومة السويدية التي سيطرت على المنطقة التي يعيشون فيها






استمر التعامل أيضاً مع قوم سامي على أنهم شعب همجي ومتخلف وقد أجبرهم هذا الاضطهاد المتواصل على مر السنين إلى مغادرة الأراضي التي استوطنوها او الاستعباد، أو التحول إلى الزراعة أو التجارة، أو التسول ، ولم يتغير الحال إلا قبل نهاية القرن الماضي ، حيث تم الاعتراف بهم كأقلية لها حقوقها في عام ١٩٧٧. كان اضطهاد السامي كونهم مختلفون وكانوا يعيشون على اراضي غنية بالحديد والفضة والاخشاب ..وكان ينظر اليهم كونهم دخلاء وينتمون لدول اخرى !..ثنا وجدت الحكومات السويدية المعاصرة انهم غير مندمجين بالمجتمع، والقل منن مطالب بحكم ذاتي لهم !




بعد انهائ مشكلتهم بشكل كامل في 2011 ، تُجرى انتخابات برلمان قومية سامي كل أربع سنوات، ويضم البرلمان ٣١ عضواً ينتمون إلى ثمانية أحزاب مختلفة. ويجتمع البرلمان ثلاث مرات فقط كل عام في أماكن مختلفة حول السويد، ويتم تمويل البرلمان من قبل الحكومة السويدية، وللحكومة السويدية سياسي واحد دائم في هذا البرلمان.

الان فضيحة في 2015 اثبتت ان ، الاستخبارات السويدية والشرطة السويدية ، لديها سجلات خاص بهم للمتابعة والمراقبة ،وتسجيل مواليدهم ونسبة الانجاب والتحول الديمغرافي لهم ، بجانب مشاكل بالتمييز في تقديم الخدمات الحكومية لهم ! 




 

لقومية سامي رداء مميز وهو رمز لهويتهم، يدعى كولت (Kolt). كان هذا الرداء التقليدي هو الرداء اليومي المستخدم لممارسة أعمالهم، ولكنه تحول اليوم إلى لباس يتم ارتداؤه في المناسبات والاحتفالات.

 

 

علم غير تقليدي

علم قومية سامي وألوانه يعود لعام ١٩٨٦، وهي الأزرق، والأحمر، والأصفر، والأخضر، جيث توجد كل هذه الألوان عادة في الملابس التقليدية. توجد دائرة بالعلم يعبر نصفها الأول ،اللون الأحمر، عن الشمس والنصف الآخر ،اللون الأزرق، عن القمر.

تحتفل قومية سامي بيومهم الوطني يوم ٦ فبراير من كل عام والذي يرفع فيه العلم.

 

هل رايت قبل ذلك اقليات من السامر او السامر ..في السويد ؟ هل هم مختلفون عن السويديين برايك !