المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

زعيم المعارضة السويدية تطالب بقانون لحظر حرق القرآن في السويد واعتباره جريمة كراهية

أعلنت زعيمة المعارضة ورئيسة حزب الاشتراكي الديمقراطي، أكبر أحزاب البرلمان السويدي، عن تقديم حزبها طلب لتفعيل قانون جديد يعمل على حظر حرق القرآن في الأماكن العامة، وتصنيف الفعل كجريمة كراهية وتحريض ضد مجموعة عرقية دينية.




وأكدت رئيس الحزب مجدلينا أندرشون في مؤتمر صحفي تعقده الآن ضرورة السرعة من جانب الحكومة السويدية الحالية للتحقيق في الأمر وإقرار قانون يحظر حرق القرآن الكريم في السويد ، بعد إعلان الدنمارك أخيراً عن مقترح لحظر حرق القرآن في الأماكن العامة.




واعتبرت أندرشون أن إطلاق الحكومة السويدية لتحقيق يهدف لتعديل قانون النظام العام، يعد “إجراء بطيئاً للغاية” وغير صحيح وغير مطلوب  ، حيث ينطوي على مخاطر على حرية التعبير وحرية التجمع والتظاهر ، وبالتالي فإن إيجاد قانون منفصل يحظر حرق القرآن والكتب المقدسة سيكون أسرع وفعال وبعيداً عن التدخل في قوانين الحريات.





وطالب الاشتراكي الحكومة بالتحقيق سريعاً في إمكانية اتخاذ إجراءات لوقف حرق المصحف، وقدم مقترحات منها

1- التحقيق في تصنيف حرق الكتب المقدسة كجريمة كراهية

2-   اعتبار الفعل نفسه سلوكاً عدائياً يثير الغضب العام ويهدد أمن وسلامة المواطنين ومصالح السويد.




واضافت أندرشون ،  أن رؤية حزبها الاشتراكي تنطلق من ضرورة مواجهة التهديد الأمني والحفاظ على الحريات العامة في السويد، وتجنّب تعديل القوانين قدر الإمكان. وإن حرق القرآن الكريم هو عمل   يهدف إلى زرع التفرقة في المجتمع والتحريض والكراهية،  مع التأكيد على رفض الحزب الاشتراكي لتعديل قوانين السويد تحت الضغط من جهات ودول خارجية.