المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ديمقراطيي السويد يؤكد رغبته بوقف استقبال لاجئين un وتخصيص مليار كرون لأعادة المهاجرين لدولهم




أكد حزب ديمقراطيي السويد أنه سوق يعمل علي وقف استقبال لاجئي un الذين يتم إرسالهم إلى السويد عن طريق الأمم المتحدة، .

ويعتبر هذا موقفاً جديداً للحزب، حيث كان يؤيد نظام un لأستقبال اللاجئين، ولكنه الآن يدلي بموقف مغاير في إعلانه الانتخابي الذي سيصدر في نهاية هذا الأسبوع.

وادعت باولا بيالر، المتحدثة باسم الحزب في شؤون الهجرة، بأن هذا القرار بسبب الأوضاع  الاقتصادية السيئة وسياسة الاندماج الفاشلة في السويد، حيث هناك مشاكل في الخدمات الاجتماعية والرعاية الصحية، ولذلك فإنه من غير الملائم أن تستمر السويد باستقبال لاجئي جدد من الامم المتخدة او غيرها ، على حد تعبيرها.






لاجئو الكوتا او الامم المتحدة  هم أشخاص لاجئين خارج بلدهم الاصلي وينتشروا في لبنان وتركيا ومصر وماليزيا وغيرها ، وهم بحاجة ملحة للحماية، ويتم اختيارهم من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لنقلهم إلى بلد آخر.

وبحسب الاتفاق الذي أبرم بين الحكومة والتحالف المعارض بشأن الهجرة، ستستقبل السويد 5000 لاجئي كوتا خلال هذا العام، وهو عدد أكبر من السنوات الماضية ويعتبر 70% منهم لاجئين سوريين .

وكان الحزب يتقبل نظام لاجئي الكوتا، ولكنه سيقترح في إعلانه الانتخابي الذي سيصدر قريباً أن تتوقف السويد عن استقبال اللاجئين مؤقتاً.

ويقترح الحزب بأن يذهب مليار كرون من الأموال المخصصة للاجئي الكوتا إلى منظومة عودة طالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم.







قد يعجبك ايضا