المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

دراسة جديدة في جامعة أوبسالا السويدية : الدودة المخاطية أكثر الحيوانات السامة في السويد !

أظهرت دراسة جديدة أجريت في جامعة أوبسالا السويدية أن الحيوان الأطول في العالم، وهو الدودة المخاطية، يمكن أن يكون أكثر الحيوانات السامة قوة في السويد.

أظهرت دراسة جديدة أجريت في جامعة أوبسالا السويدية أن الحيوان الأطول في العالم، وهو الدودة المخاطية، يمكن أن يكون أكثر الحيوانات السامة قوة في السويد.

ويمكن للدودة إنتاج سم قاتل للأعصاب يمكنه قتل الحيوانات البحرية والصراصير والحشرات.

ولا تبدو الدودة كبيرة فيما يخص حجمها، لكن الأوتار الطويلة التي تتنقل بحرية وهي أطول حيوان في العالم. وهي تعيش في المياه الباردة وتوجد في السويد على الساحل الغربي.




اما ما ينتشر من دود الارض بالغابات بعد الامطار  فهو نوع من هذه الدود المخاطي ولكن اغلبه غير سام علي الانسان ولكن قد يصيبة التورم والتحسس ان تعرض لعصارتها بشكل مباشر لبعض الانواع .

وتبين الدراسة، التي هي تعاون مشترك بين عدة جامعات سويدية أن الدودة المخاطية يمكن أن تقتل من خلال ما تفرزه من مخاط سميك يحتوي على سم قاتل للأعصاب.

ولا يعرف العلماء حتى الآن، أن كان السم يستخدم للدفاع أو للصيد من أجل الغذاء.






وقال البروفيسور في جامعة أوبسالا أولف يورانسون للتلفزيون السويدي: “بالنسبة للإنسان، فإن الدودة ليست سامة جداً. ولكن، من ناحية أخرى، فإنها شديد السمية بالنسبة للبحريات والحشرات، إذ أنها تقوم بشلهم. في البداية يتصلبون ثم بعد فترة من الوقت يصابون بالتشنج ويموتون”.

واعتقد الباحثون في البداية أنه سيكون بإمكانهم استخدام السم في تطوير العقاقير في المستقبل.

وحول ذلك، قال يورانسون: “لكن الآن وبعد أن تقدمنا في البحث قليلاً، نعتقد أن من الممكن أنتاج مبيدات للآفات من هذا السم”.