المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

“الصابئة المندائيون”.. من هم من منظور ديني وتاريخي ! ..أقلية دينية تشكو “التهميش”

لم تذكر الصابئة بشكل واضح في  الأديان السماوية الثلاثة إلا في الديانة الإسلامية حيث جاء ذكرها ثلاثة مرات وذكروا في احد الآيات بانهما من الاقوام التي أمنت واهتدت سابقاً ،  و اختلف المفسرون المسلمون في حقيقة الصابئة هل هم قوم خرجوا من دينهم، وليس لهم دين ؟ أم هم قوم لهم دين وشريعة خاصة؟ .. وبشكل عام فإن الصابئة حسب ما يظهر مذهب فكري وديني، ديانة موجودة قديما وقامت وتأسست على التوحيد .. مثل اليهودية والمسيحية والإسلامية ، ومن منظور إسلامي يُنظر إليها كما ينظر إلى المسيحية واليهودية سابقاً ولاحقاً .. فالمنظور الإسلامي لا يدخلها إلى الوثنية ولا يدخلهم في أهل الذمة ، ولكن يتم النظر إليهم هكذا ، ولكن تاريخيا فالصابئة  اقدم فئة دينية تقوم على التوحيد والإيمان بالله موجودة على الأرض حتى اليوم ، وتم ذكرهم في أدبيات تاريخية قديمة ، ولهم طقوس دينية مشابها للديانات السماوية  . 





  يقول زعيم طائفة “الصابئة المندائيين”   ستار جبار الحلو  في العراق والعالم ، –  إنهم واجهوا ممارسات تمييز قائمة على أساس المذهب والعرق في كافة المؤسسات الحكومية العراقية. وأضاف  أن عدد أتباع الطائفة في العراق “كان يبلغ حوالي 75 ألف شخص قبل 2003، إلا أن الرقم تراجع إلى نحو 20 ألفا بسبب عمليات التهجير” وقد يعود هذا بسبب المشاكل الأمنية بالإضافة لسيطرة الأفكار الدينية ورجال الدين والتطرف في المجتمع العراقي بعد 2003.





وتعد “الصابئة المندائيين” إحدى أكثر الأقليات الدينية التي تشكو التهميش في العراق، لا سيما وأن المضايقات وأعمال العنف التي تعرضت لها تضاعفت بعد   عام 2003. فقبل ذلك كانوا يعيشون بشكل آمن رغم المضايقات الاجتماعية والعزلة .

وإلى جانب العاصمة بغداد، ينتشر أتباع الطائفة المذكورة في مدن أخرى أيضاً أبرزها في جنوب العراق  ميسان والناصرية والبصرة والديوانية. وهي مناطق يسيطر عليها الفكر الديني الشيعي حالياُ 




طائفة “الصابئة المندائيين”
هذه الطائفة التي يعمل أغلب أبنائها بالصاغة (المجوهرات) واجهت خلال السنوات الأخيرة تهديدات تمثلت في الاختطاف مقابل الفدية، بجانب سياسات عنصرية وظروف أمنية سيئة ونشر الإساءة لهم.

ودفع ذلك بجزء من أتباع “الصابئة المندائيين” للنزوح إلى مناطق مثل كركوك، ودهوك، وأربيل والسليمانية، في حين لجأ القسم الآخر إلى خارج العراق باتجاه السويد وألمانيا وهولندا .




وإلى جانب العراق، تنتشر طائفة “الصابئة المندائيين” أيضاً في فلسطين ومنطقة الأهواز في إيران.

والطائفة القائمة على مبدأ “دين التوحيد” تعتقد بأن النبي يحيى عليه السلام هو آخر الأنبياء المرسل لهم، فيما يعد “كنزا ربا” كتابهم المقدس ولغته الأساسية الآرامية وترجمت إلى العربية أيضاً.




وبحسب معتقدات “الصابئة المندائيين” فإن العنف بكافة أشكاله وبخاصة المسلح منه يعد محرماً.

  وتمارس الطائفة طقوسها الدينية في المياه الجارية، نظراً للأهمية التي توليها لها.
وفي الوقت الذي تتركّز فيه أماكن إقامة أتباع الطائفة على أطراف الأنهار، فإنهم يؤدون طقوسهم الدينية في نهري دجلة والفرات بالعراق.

ويحرص أتباع “الصابئة المندائيين” على الأكل والشرب مما أعدوه بأنفسهم، حتى في الأماكن التي يدعون إليها، كما أنهم لا يتزوجون إلا من أبناء الطائفة نفسها  .




وإلى جانب لغتهم الأم “المندائية”، يتقنون العربية، إلا أنهم لا يستخدمون حالياً لغتهم الأم سوى في الطقوس الدينية.

ورغم انخراطهم في تنظيمات للمطالبة بحقوقهم الاجتماعية والثقافية والسياسية خلال ثمانينيات القرن الماضي، فإن عدد أبناء الطائفة في تراجع متواصل حاليا، لدرجة أنها تواجه خطر الاندثار في العراق. وقد صنف دستور عام 2015 في العراق “الصابئة المندائيين” ضمن “الأقليات”.




جذور الديانة
يقول  زعيم طائفة “الصابئة المندائيين”   :- إن الصابئة المندائيين ديانة “قديمة تعود جذورها إلى بلاد الرافدين”. وأضاف أن العراق “كان من أوائل الأماكن التي داستها أقدام أتباع هذه الطائفة، وبالتحديد مدينتي أور (جنوب) وميسان (شرق)”. ووصف الحلو الصابئة المندائيين بأنها “أقدم الديانات على وجه الأرض” مبيناً أنهم “يؤمنون بالله كإله واحد أحد”. وأكد أن الصابئة المندائيين ديانة “مستقلة عن اليهودية والنصرانية والإسلامية” مستدركا “لكن كلنا من ذرية آدم”.





وشدد على أن “التوحيد ركن أساسي من أركان الصابئة المندائيين، وكذلك الصلاة التي يؤدونها 3 مرات يومياً، ويعتمدون وضوءا كما هو في الدين الإسلامي”.

وتابع أنه رغم كونهم من “أقدم المستوطنين في العراق، إلا أننا واجهنا ممارسات تمييز قائمة على أساس المذهب والعرق في كافة المؤسسات الحكومية”. وأضاف ، انتشرت حول الصابئة الاساطير والمعلومات المضللة حول عبادة النجوم والشيطان والملائكة وعبادة النار وهي معلومات خاطئة تماماً 




واستطرد قائلا “تعرضنا للتمييز في جميع المراحل المختلفة (في العراق) وخاصة في تسعينيات القرن الماضي”.

وزاد “قاموا بتزوير وافتراء ضدنا، إلى أن انخفض ذلك بعض الشيء عقب ترجمة كتابنا إلى اللغة العربية” ليعرف الآخرون إننا ديانة قائمة على التوحيد بالله . مثل اليهودية والمسيحية والإسلامية 

مجتمع مغلق
ولفت الحلو إلى أن الطائفة يُنظر إليها بالريبة من البعض بسبب إنها “مجتمع مغلق وغير منفتح على الخارج مثل الديانة اليهودية ، ولا يمكن أن يكون شخص من الصابئة المندائيين سوى عبر الولادة من أبوين يعتنقان الديانة ذاتها” مبينا أنها “ليست ديانة تبشيرية”.




وفي سياق آخر، قال الحلو إن أبناء الطائفة “تعرضوا لممارسات القتل والخطف عقب عام 2003، الأمر الذي أجبر أتباع الديانة على النزوح إلى الأردن، وسوريا وشمالي العراق و أوروبا “.

ويعتقد الصابئة المندائيون أنهم ثاني أكبر عناصر المجتمع الأساسية بمحافظة ميسان (جنوب) بعد سكانها الأصليين المسلمين، ويمتهنون الحدادة والنجارة وصناعة الزوارق وطلاءها بمادة القار (الزِفت) وأدوات الفلاحة كالمنجل وآلات الحفر وأدوات الحرث إضافة إلى صياغة الذهب.




وللصابئة المندائيين سوق خاص بهم في مدينة العمارة يُعرف بسوق الصاغة، حيث يعملون هم وأبناؤهم وأحفادهم ويمتازون بالطيبة والمصداقية.

ويقول مؤرخ طائفة الصابئة المندائيين بدر جاسم حمادي -في حديث سابق للجزيرة نت- إن المندائيين سكنوا منطقة الطيب قرب الحدود العراقية الإيرانية (50 كيلومترا) شرق مدينة العمارة عام 70 ميلادية، حيث الأنهار لأن طقوسهم الدينية تقتضي السكن قربها.




ويؤكد حمادي أن ديانتهم تشترك مع الديانات السماوية الأخرى في التوحيد ومنع المحرمات المتمثلة بالتجديف باسم الخالق (الكفر) والقتل والزنى والسرقة والكذب وشهادة الزور وخيانة الأمانة والعهد وعبادة الشهوات والشعوذة والسحر وشرب الخمر والربا والبكاء على الميت وأكل الميتة والانتحار والإجهاض وتعذيب النفس وإيذاء الجسد.

فيديو قصير  2 دقيقة… الصابئة 

فيديو قصير … الصابئة 




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة