المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

أصدرت محكمة في منطقة التي تدعمها اليوم الخميس، أحكاماً بـــ على رجلين بريطانيين ومغربي أُلقي القبض عليهم أثناء قتالهم لصالح .
فقد أفاد مسؤول قضائي بأن المحكمة أدانت الثلاثة، وهم البريطانيان إيدن أسلين وشون بينر والمغربي إبراهيم سعدون، بارتكاب “أنشطة وأعمال تهدف إلى الاستيلاء على السلطة وإسقاط النظام الدستوري لجمهورية“.




من جانبها، دانت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تراس اليوم حكم ، وقالت إنهما أسيرا حرب. وأضافت الوزيرة عبر حسابها الرسمي في تويتر “أدين بشدة الحكم على آيدن أسلين وشون بينر اللذين يحتجزهم وكلاء في شرقي… هذا حكم صوري بلا شرعية على الإطلاق”.




 
وقبض على الرجال الثلاثة أثناء قتالهم لصالح ضد والقوات المدعومة من التي دخلت البلاد في 24 فبراير، بحسب وكالة الأنباء .

في المقابل، قال محاموهم إنهم سيستأنفون القرار. وكانت وزارة الخارجية البريطانية نددت أمس الأربعاء بما وصفته باستغلال أسرى الحرب لأغراض سياسية وقالت إنهم “يستحقون حصانة المقاتلين”.




يذكر أن القوات المدعومة من ألقت القبض على البريطانيين أسلين وبينر في ماريوبول في أبريل نيسان خلال معركة مريرة للسيطرة على المدينة. فيما استسلم المغربي سعدون في مارس الماضي، أثناء قتاله في بلدة صغيرة  في بعد هروب المجموعة التي انضم لها .




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة