المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مئات النساء السويديات يرفعوا دعوى للمطالبة بالحق في أختيار الولادة القيصرية!

نشر التلفزيون السويدي تقرير عن تصاعد مطالبة النساء السويديات الحوامل بحق اختيار طريقة الولادة القيصرية ، كا طريقة اختيارية تقررها المرأة الحامل ، وليس الطبيب ،،،، حيث تنتهج السويدي سياسة الولادة الطبيعية إجباريا ، وعدم الولاة القيصرية إلا في الحالات الصعبة التي يقررها الطبيب بعد فشل الولادة الطبيعية ، وقد تم تضامن ما يقرب من 300 امرأة تطالب الآن “الحق في الولادة القيصرية” ، وتقول رابطة النساء السويدية ..” هل جسد المرأة وحياتها و اختياراتها حق لها أو للطبيب ! .




وتقول رابطة النساء الحوامل السويدية أصبحت العملية القيصرية أكثر شيوعًا في كل العالم ، على الرغم من أن الولادة الطبيعية تعتبر أفضل لكل من الأم والطفل. ولكن ما نجده الآن في السويد أن الطبيب لا يهتم بمدى رغبة وحاجة المرأة الحامل لاختيار الولادة القيصرية … ويجب أن يتم مناقشة طريقة الولادة بين المرأة الحامل والطبيب ويعرض عليها المميزات والسلبيات لحالتها ، ثم يترك لها حق الاختيار ،






ووفقا لرابطة النساء الحوامل السويدية تُحرم النساء اللائي يرغبن في إجراء عملية قيصرية. في الآونة الأخيرة من أجراء الولادة القيصرية ، قد يقول الطبيب أن لمصلحة الأم والطفل ..وربما صحيح ، ولكن في حقيقة الأمر ما يحرك هذا الاختيار هو تقليل تكاليف الولادة وعدم تحميل القطاع الصحي السويدي أعباء الولادة القيصرية …

الخبر كما نشره التلفزيون السويدي اليوم الاثنين

ونشرت شبكة “الحق في اختيار العملية القيصرية السويدية ” رسالة للبرلمان السويدي تطالب بأن تكون المرأة الحامل هي صاحبة الكلمة الأخيرة في أختيار طريقة الولادة وليس الطبيب والرعايا الصحية السويدية . وتقدمت ما يقرب من ثلاثمائة امرأة بالدعوة.




إريك هيلدبراند هو رئيس قسم الولادة في المستشفى الجامعي بمستشفى لينشوبينغ…يقول ” انه يتخذ القرارات بشأن هذه المسألة على أساس يومي حيث يقرر هل الولادة طبيعية أو قيصرية ” .

ويضيف العملية القيصرية نفسها طريقة جيدة. إنه شيء نحتاجه في بعض الأحيان. لكن عندما لا تكون هناك حاجة لذلك ، فقد يكون الأمر خطيرًا على الأم والجنين.




ويقول تعد السويد واحدة من أكثر البلاد في العالم أمانًا لعمليات ولادة الأطفال . على الرغم من ذلك ، أصبح من الشائع بشكل متزايد أن يلتقي الطبيب إريك هيلدبراند بالنساء الخائفات و يشعرن بالقلق من ولادة الأطفال بطريقة طبيعية ..فهم يسمعون عن معاناة وأخطاء متكررة ز

ويرفض الطبيب الأول الفكرة ويقول ” العملية القيصرية هي عملية جراحية كبيرة في البطن ، لا يمكن للمرأة أن تقرر ذلك بنفسها . هناك مخاطر لكل من الأم والطفل. ليس من السهل على الناس العاديين معرفة الجراحة وكيفية تأثيرها على جسم الشخص.، هذه مطالب خطيرة جدا”






قد يعجبك ايضا