المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الهجرة السويدية… تطرد فتاة من السويد رغم أن عائلتها تحمل الإقامة الدائمة في السويد !

مصلحة الهجرة السويدية لديها مجموعة من اللوائح التوجيهية  ، والقوانين التي قد تكون مؤلمة للعوائل المهاجرة وطالبي اللجوء ، هذه قصة احد هذه العوائل ، والتي بطلتها فتاة تدعى فاليريا شيزيكوفا .




فاليريا شيزيكوفا –  تبلغ من العمر 19 عاماً، وتعيش مع أفراد عائلتها  في السويد  ، الأب والأم والأخ الصغير ، ولكنها وبعد تخرجها من الثانوية لن تبدأ حلمها كفتاة تتقدم في الحياة والمجتمع ، ولكن سوف تبدأ حياتها بتنفيذ قرار بالطرد من السويد إلى أوكرانيا بلدها التي لا تعرفه  !،




هذا بالفعل ما حدث  ، حيث يجب أن يتم طرد فاليريا شيزيكوفا بعد أسبوع واحد من الآن ، والغريب أن عائلتها حصلوا على الإقامة في السويد بعد سنوات من الانتظار ولكن جاءت الإقامة لعائلتها وتم تجديدها لدائمة ،  بعد أن بلغت  فاليريا شيزيكوفا 18 عام ، ليتم استثناءها من قرار الإقامة كونها فتاة بالغة !




وصدر قرار رفض وترحيل لها كونها لا قضية خاصة بها في ملف اللجوء ، واصبح ملفها منفصل عن عائلتها .

 إنها قضية معقدة وبها الكثير من التفاصيل ، ولكن النتيجة الأخيرة أن فاليريا شيزيكوفا سوف يتم طردها من السويد ،  لتكون رقم جديد مؤلم جديد لضحايا قرارات الهجرة السويدية ، التي قد تنفذ القوانين من لوائح إدارية معقدة بعيد عن الجانب الإنساني والمنطقي ..!




فاليريا   متواجدة في السويد منذ خمس سنوات، رفقة أبوها وأمها وأخاها الصغير، كانت تبلغ 14 عام عند وصولها للسويد ، وبعد 3 سنوات انتظار حصلت وعائلتها على إقامة لمدة عام .

فاليريا شيزيكوفا
فاليريا شيزيكوفا -تخرجت من الثانوية ليتم طردها من السويد



ولكن عندما بلغت 18 عام تم رفض تجديد إقامتها  ، ثم حصلت على رفض من المحكمة  ، مع تأخير التنفيذ إلى انتهاء دراستها ، وفقا لقانون الثانوية ، وذلك لان عمرها 19 عام  ، و عليها الخروج من السويد وإعادة تقديم طلب لم شمل لظروف استثنائية للأبناء فوق 18 عام وتحت 21 عام ، وهو  أمر معقد قانونيا ،  رغم أن عائلتها حصلوا على الإقامة الدائمة بعد أن اصبح لهم عمل ودخل خاص .






تقول فاليريا: “حياتي كلها في السويد، لا أستطيع تخيل العيش في مكان آخر لا اعرف أوكرانيا وليس عائلة هناك ، إلى أين سوف اذهب هناك ؟ ، عائلتي قررت العودة معي ولكنه أمر مؤلم لعائلتي ولأخي الصغير أن يتركوا السويد من اجلي ،، لن اسمح بذلك ، والدي لديه عمل وأمي لديها عمل ،  وأخي الصغير  لم يرى إلا السويد …يجب أن أعود بمفردي .






كانت صحيفة Northern Skåne أول من كتب عن حالة فاليريا في فبراي من هذا العام 2020 . في ذلك الوقت، صدر نص القرار من مصلحة الهجرة السويدية على ضرورة مغادرة فاليريا للسويد بحلول 19 فبراير ، على الرغم من أنها لم تكمل دراستها الثانوية في ذلك الوقت. وسمح لها بالبقاء في السويد حتى 19 يونيو/ ، أي لمدة أسبوع بعد تخرجها من الثانوية.

شاهد الفيديو فاليريا شيزيكوف

الكثير والكثير من القضايا التي قد لا يتقبلها المنطق ألأنساني ، ولكنها حقائق عن عوائل في السويد تتعرض لمواقف مؤلمة مع قرارات مصلحة الهجرة السويدية – من هنا لمتابعة تفاصيل القضية






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!