المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الحزب المسيحي الديمقراطي : الأطفال اللاجئين الراغبين “بلم شمل” عوائلهم يجب ان يكونوا قادرين على إعالتهم

قرر الحزب المسيحي الديمقراطي السويدي في اجتماع الأخير حزمة قوانين مثيرة للجدل يفترض تقديمها كــ مقترحات قانونية للبرلمان السويدي .

حيث قرر الحزب الموافقة على اقتراح تشديد سياسة لم الشمل في السويد لمن يريد لم شمل عائلته ، بحيث يجب أن يكون قادر على إعالة أسرته بشكل تام ، وكان المثير للجدل أن الحزب قرر أن يكون مقترح القانون يشمل الأطفال تحت عمر 18 ـ بحيث لو أراد طفل لم شمل  والده أو والدته، يجب أن يكون قادر على إعالتهم !




المقترح الحزبي الذي تم التصويت عليه بالموافقة ، سيكون ضمن برنامج الحزب المسيحي الديمقراطي ، الذي سيقدمه للمناقشة في البرلمان السويدي ،

وقد أثار القرار جدل حاد بين أعضاء الحزب نفسه ، بينما انتقد سياسيين سويديين مثل هذه المقترحات التي صنفت ” بالشاذة ” والغير منطقية ..وتمنع الطفل من لم شمل الآباء والأمهات إلا لو كان الطفل قادر على إعالتهم ، ونلزم  أن يكون طفل قاصر معيل لبالغين …كيف يمكن حدوث ذلك ؟ يقول المنتقدين .






  رئيسة حزب المسيحين الديمقراطيين  ” إيبا يوش” ، أوضحت  أن القرار ملائم جدا لحقوق الطفل ، إنها رسالة للآباء الذين يرسلون أطفالهم بمفردهم للسفر برحلة غير شرعية وخطيرة بمفردهم ، من أجل أن يقوم هولاء الأطفال بلم شمل الآباء لاحقا ، … يجب أن نمنع مثل هذه المخاطر عن الأطفال ، ووقف سياسة لم الشمل التي تشجع الآباء على إرسال أطفالهم في رحلة مليئة بالخطر ، ويجب أن تكون رسالتنا ” إلى هولاء  الآباء لن تحصلوا على لم شمل ” ، كما ربما لا تستطيعوا رؤية أطفالك ….!




 
ويذكر أن الحزب المسيحي الديمقراطي  السويدي هو في موقع المعارضة، بعد أن حصل على ٦،٣٪؜ في الانتخابات البرلمانية الأخيرة ، ولدى الحزب تقارب كبير في الوقت الحالي مع حزب سفاريا ديمقراطي ,  .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!