المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

احتجاز “رجل” في بلدية لوليو بعد وفاة ابنه البالغ من العمر 8 سنوات بسبب خلاف مع “الأم”

قضايا العائلة و هي من أصعب القضايا حيث يكون فيها دائماً الأبرياء ، وهذا ما حدث في عائلية وقعت يوم الأحد الماضي ، حيث وجد متوفي  في بلدية لوليو  شمال السويد ، واكتشفت الشرطة أن  هو المتهم ابنه بعد خلافات حادة بينه وبين طليقته والدة .




واليوم الخميس  12 يناير  قرر الادعاء العام السويدي احتجاز   البالغ من  العمر 45 عاماً بشبهة  ابنه البالغ من العمر 8 سنوات في مدينة لوليو شمال السويد. وتقول  المدعية العامة المسؤولة عن القضية إن نتائج التحقيق تشير إلى أن وفاة ناتجة عن وهناك دلائل تشير أن الجاني هو  !.



وتعود الحادثة إلي مساء  يوم الأحد الماضي  حيث وصل للشرطة السويدية بلاغاً من  ” ”  في منطقة Porsön في بلدية لوليو  ، تقول في البلاغ ” أن  رفض تسليم الأبن لها  بعد زيارة له. وحين دخلت الشرطة شقة وجدت الصبي ميتاً، وقبضت على  لاحقاً للاشتباه في ارتكابه .




 

وتم احتجاز على الفور ، حيث قالت المدعية العامة ليندا سترومبيري “جرى استجواب  ونفى ارتكاب أي، لكن الصورة التي لدينا تخالف ذلك .. الكثير من الدلائل تشير أن هو الجاني وهذا أمر  محزن لنا ” 

وكان و دخلا في نزاع طويل على حضانة استمر منذ وصولهم للسويد . وقبل وقوع كان يحق للأب الحصول على ساعتين من الزيارة يومي السبت والأحد كل أسبوعين.



وشارك الرجل المشتبه به في جلسة النظر في احتجازه اليوم وكان لديه ضمادات على ساعديه ورقبته وهي إصابات غير معروف كيف حدثت للأب هي نتيجة مقاومة للشرطة ؟  أو هي نتيجة شيء ما قد حدث في المنزل بين والأبن قبل مصرعه ؟.

 


قد يعجبك ايضا