المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

عائلات تمارس التجارة في السويد.. منحوا أقاربهم منازل بـ24 مليون كرون لغسل الأموال والتهرب الضريبي

في تقرير للتلفزيون السويدي، تم الكشف عن عائلات في مقاطعة سكونة جنوب السويد تقوم بإدارة أنشطة تجارية خارج نطاق الضريبة ، حيث تقوم هذه العائلات بتكوين شركات صغيرة لممارسة أنشطة بالأسود والاحتيال  على مصلحة الضرائب السويدية. واستطاعت هذه العائلات تحقيق أرباح بمئات الملايين من الكرونات 





ووفقاً للتقرير الذي عرضه التلفزيون السويدي ، لدى  الأخوان فخرو،  وهم أصحاب شركتي  Lomma trädgård و Bosab أنشطة تجارية غير خاضعة للضرائب وعند رصد محققي الضرائب لهذا التلاعب قام الأخوات فخرو بإعادة غسيل الأموال التي حصلوا عليها من نشاط خارج الضريبة ، واشتروا فيلات بأكثر من 24 مليون كرون سويدي. فيشهر مارس هذا العام ،





ولكن الأخوان فخرو لم يتوقفوا عند ذلك ، حيث رصد محققي الضرائب السويدية إن بعد شهرين من شراء العقارات ، قام  شقيقان من الأخوة الست في إعادة بيع هذه المنازل والفيلات لأقاربهم ، والهدف هو عملية غسل للأموال وإخفائها عن تدقيق الضرائب ، وقد قام الأخوة فخرو بهذا الفعل قبل أن يعلموا أن الضرائب السويدية تحقق في نشاطهم ! وفي نفس الوقت الذي بدأت  مصلحة الضرائب في اتخاذ إجراءات حول جرائم  مالية وضريبية كبيرة ضد النشاط  التجاري لهذه العائلة  .




كيف يتم إدارة هذه الأنشطة ؟ .

وفقا للتلفزيون السويدي فإن أنشطة عائلة فخرو  تتم من خلال عدد من الشركات يديرها  الإخوة   الستة نشاط هذه الشركات في الخدمات العقارية والحدائق والرعاية والخدمات التجارية ،  وقاموا من خلالها في خداع البلديات التي تعاملوا معها وأيضا خداع  أفراد وأصحاب شركات أخرى .. وتتمثل بتلاعب مالي وخداع لمصلحة الضرائب ونفقات غير صحيحة وتهرب ضريبي وتجارة وعمل  بالأسود .

 



وقد اعتقلت الشرطة ثلاثة  من الأخوة الستة  بنهمة ف  تورطهم في جرائم تزوير جسيم والمساعدة والتحريض على الاحتيال الجسيم والتهرب الضريبي والعمل خارج نطاق القانون وغسيل الأموال ،   ووفقًا لخبراء في مؤسسة تحصيل الديون ومصلحة الضرائب السويدية ، فإن الطريقة شائعة بين المجرمين والمدينين لتجنب كشف ما لديهم من أصول للسلطات. 




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة