المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

جيمي أوكيسون : أردوغان “الديكتاتور” وحرق القرآن هي حرية تعبير لن نتنازل عنها ابدا

أعلن زعيم حزب سفاريا ديمقارطنا ( يمين متطرف) تأكيده على موقفه  بحق حرق القرآن في السويد كجزء  من حرية التعبير ،  وقال إنه حق دستوري لن تنازل عنه رغم أي ضغوط قد تأتي من جهات أجنبية، بما في ذلك تركيا التي تتفاوض معنا  بشأن عضوية السويد في حلف شمال الأطلسي (ناتو).




وجاءت تصريحات أوكيسون، في مقابلة مع التلفزيون السويدي SVT قال فيها ، :- ” أن التفاوض مع   تركيا حول عضوية في الناتو مقابل منع حرق القرآن أو تضييق الحريات لا يعد وسيلة فعالة للتوصل إلى اتفاق ومرفوض رفضاَ كاملاَ ، مؤكدًا على أهمية الالتزام بالمبادئ والقيم. وأشار إلى أن تركيا –  يوجد بها حكومة ورئيس دولة “شبه ديكتاتورية” –  تطلب تنازلات منا جديدة في كل مرة.



قدم زعيم SD مثالًا توضيحيًا لرؤيته من خلال التأكيد على أهمية الحفاظ على حقوق الأقليات. وقال: “لنفترض أننا نواجه تجمعًا يهوديًا  كبيراً في ستوكهولم ، وفي نفس الوقت يوجد تهديدات حقيقية تأتي من جهات معادية ضد هذا التجمع اليهودي الكبير . هل يجب أن نمنع هذا التجمع اليهودية ونحظرها بسبب التهديدات الخطيرة  ؟ أم يجب أن نسمح له بحرية التجمع؟”





من ناحية أخرى، أعرب حزب SD عن انتقاده لتعديلات على قانون النظام العام يسمح للشرطة باعتبار تهديدات للأمن القومي عند منح تصاريح للتجمعات العامة. وعبر أوكيسون عن رفضه لهذا التغيير، مشددًا على أهمية الحفاظ على حرية التعبير في السويد.





على الرغم من الجدل الذي أثاره حزب SD بسبب جذوره النازية، يصر زعيم الحزب على موقفه منح الأمن والشرطة الصلاحيات اللازمة دون حظر حرق المصحف، وذلك كجزء من حرية التعبير.



قد يعجبك ايضا