المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويد تقرر تسهيل إجراءات الاقامة والهجرة للعراقيين

السويد تقرر تسهيل إجراءات الاقامة والهجرة للعراقيين

بعد  سوريا واليمن وغزة  السويد تقرر تسهيل اجراءات الاقامة لطالبي اللجوء القادمين من العراق …..القرار سوف يبدا العمل بها حاليا ..2017 الي ان يتم اعادة التقيين مرة اخري …
في أول تصريح لمسؤول في مصلحة الهجرة حول التقييم القانوني الجديد “ بتسهيلات الاقامة في السويد لطالبي اللجوء القادمين من العراق ”، 
قال تقرير بثه راديو ( إيكوت ) السويدي، إن الكثير من طالبي اللجوء العراقيين، من الممكن الآن أن يحصلوا على الإقامة في السويد، بعد الموقف القانوني الجديد الذي أصدرته مصلحة الهجرة السويدية، حول الأوضاع في العراق. 
ونقل الراديو عن مدير الشؤون القانونية في مصلحة الهجرة Fredrik Beijer قوله: ” إن حالة حقوق الإنسان في العراق تفاقمت، وأننا نرى صورة خطرة للأوضاع هناك، مغايرة لما كنا نراها قبل سنتين من الآن. وكان القسم القانوني في مصلحة الهجرة السويدية، أصدر موقفاً قانونيّاً جديداً، في 15 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي، 2016، سيكون بمثابة “المرشد” أو “الدليل”، الذي سيستخدمه المحققون في مصلحة الهجرة، عند دراسة ملفات طالبي اللجوء العراقيين.
 وبعد صدور الموقف القانوني الجديد، سيتم اعتماد الموقف الجديد. 
 
1- منح الاقامة لكل طالب لجوء عراقي ينتمي الي المناطق السنية بالعراق 
2- منح الاقامة للعراقيين من الاقلية العربية السنية التي تعيش بمحافظات ذات اغلبية شيعية 
3- ان لايكون لطالب اللجوء بالحالات اعلاه اي امكانية للانتقال الي مناطق اخري بالعراق علما ان هذا الموقف تم التساهل في اجراءتة من خلال ان كل طالب عراقي قادم من مناطق سنية تعاني ن نزاعات او من اغلبية شيعية  سيتم منحة الاقامة بالسويد وكل طالب لجوء من الحالات اعلاه قادم من مناطق سنية عراقية ذات اغلبية سنية وامنه (كردستان -بغداد – ) فلن يكون من حقه الحصول علي الاقامة الا بقضية خاصة .
 
وبحسب أرقام مصلحة الهجرة فان حوالي 22 الف عراقي طلبوا اللجوء في السويد خلال عامي 2015 و 2016.
 وقال فردريك إن التقييم الجديد يعني ان المزيد من طالبي اللجوء العراقيين من الممكن أن يأخذوا الإقامات، كما ان العديد من الذين حصلوا على رفوضات من المحتمل ان يتم فتح ملفاتهم من جديد. لقراءة الموقف القانوني الجديد الذي أصدرته مصلحة الهجرة..
 
الفرصة الان جيدة لطالبي اللجوء العراقيين لاعادة النظر وفتح او تقديم طلبات لجوء وفقا للتقييم الجديد .

اقراء ايضا …