المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مصلحة الهجرة السويدية تقرر ترحيل أول زوجين من لبنان تزوجوا مدنياً بعد رفض طلب لجوؤهم

قررت مصلحة الهجرة السويدية تنفيذ قرار طرد وترحيل زوجين لبنانيين وطفلهما ، والزوجين لديهم شهرة إعلامية كونهما أول زوجين في لبنان يتزوجوا بزواج مدني غير ديني وأول من شطب الانتماء المذهبي من سجلاتهم وهويتهم اللبنانية ، والزوجين  مسلمين ولكن من مذهبين مختلفين  الزوج  نضال درويش (شيعي) والزوجة خلود سكرية (سنية) 




ووفقا للتلفزيون السويدي فأنا الزوجين تم رفض طلب لجوء خلود سكاري ونضال درويش في صيف 2018 ، حيث لم يعتبر مجلس الهجرة السويدي أن التهديد الذي تتعرض له الأسرة ملموس وشخصي بدرجة كافية. منذ ذلك الحين ، خاض الزوجان معركة مستمرة  في محاكم الهجرة السويدية دون نتيجة إيجابية – وجاء الرفض الأخير في يونيو.




كان الزوجان أول من تزوج مدنيًا في لبنان ، مما أدى إلى قيام مفتي البلاد ، وهو أعلى مستشار في شؤون الممارسة الإسلامية ، بإصدار فتوى تحريم الزواج بهذه الطريقة المدنية ، وتلقت الأسرة عددًا من التهديدات.




بسبب تحدي الواقع الديني و الطائفية المذهبية في لبنان  بزواجاً مدنيًا (ورقي دون شروط الزواج الشرعي وفقا للديانة الإسلامية) احتجاجًا على الحكم الديني الصارم في لبنان

شاهد الفيديو

. ومع تعرضهم للتهديد والاضطهاد قرروا اللجوء للسويد ، وبالفعل وصلوا للسويد وتقدموا بطلب اللجوء ، لكن الآن تريد مصلحة الهجرة السويدية ترحيل الأسرة ، على الرغم من حقيقة أن القادة الدينيين في  لبنان قد أصدروا فتوى بأن هذا النوع من الزواج غير معترف به في الدين الإسلامي .




وتقول الزوجة خلود : – لقد تزوجت زوجي نضال درويش من   خلال ثغرة في التشريع القانوني  وحظي زواجنا باهتمام كبير في جميع أنحاء العالم. و تم بثه على الهواء مباشرة على التلفزيون الحكومي اللبناني ، ولكن بعد ذلك بدأت ردود الأفعال ، وبدأت المشاكل الكبرى للأسرة من المتشددين.




وبعد زواج خلود ونضال ،  أعلن كبار مفتيين الديانة الإسلامية سنة وشيعة في لبنان  للمسلمين فتوى تحريم الزواج المدني وقالوا إن جميع القادة المسلمين الذين يسمحون بها هم خطاة . ولذلك قرر    كل من وزير الداخلية ورئيس الوزراء اللبناني آنذاك حظر الزواج المدني .

وتقول خلود  وزوجها نضال للتلفزيون السويدي – مغزى الفتوى أن ما فعلناه ليس زواج بل علاقة محرمة، ونشرنا عدائنا للإسلام وخالفنا التعليم الإسلامية … ويمكن  قتلنا ، كما أن ابننا المولود كان طفلاً غير شرعي  ، حسب قول نضال درويش.




 الزوجين وطفلهما  يعيشون في إحدى شقق مصلحة الهجرة في مدينة رونيبي. لكن مصلحة الهجرة السويدية رفضت منح الأسرة تصريح إقامة لأن السلطات لا تعتبر التهديد ضدهم خطيرًا كما يعتقدون. ويمكنهم بكل سهولة إعلان زواجهم بالشكل الملائم في لبنان . كما أن قرار الرفض والترحيل اكتسب   قوة قانونية في محكمة استئناف الهجرة ويجب تنفيذ بقرار قضائي .

لكن الأسرة تقدمت بطلب التماس  لإعاقة تنفيذ الترحيل . وتم تقديم استئناف (التماس) جديد  آخر هذا الأسبوع.

وتقول خلود – إنه شعور ميؤوس منه.  : ليس لدينا مستقبل في لبنان ، وعلينا أن ندفع ثمناً باهظاً لمعركتنا مع الحرية .




قد يعجبك ايضا

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة