المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

مرة أخرى .. مصلحة الهجرة السويدية تقرر طرد “سميرة” من جديد ولا تعتبر السرطان مرضاً خطيراً

مرة أخرى تصر مصلحة الهجرة على قرار طرد اللاجئة سميرة من جديد  ، وتقول مصلحة الهجرة السويدية تعليقاً على الحالة ، أن مرض  السرطان مرضاً  ليس مرضاَ خطيراً وفق قوانين الهجرة السويدية ، ولا يمكن السماح لــ ” سميرة” للإقامة  في السويد أو البقاء في السويد للعلاج ، وتم حجز تذاكر لترحيلها بلادها .




 من جانب أخر علق الطبيب السويدي المسئول عن حالة ” سميرة” بالقول ، أن حالة سميرة خطيرة ولديه نوعين من الورم السرطاني الخبيث ، وأن توقفها عن العلاج ،و تواجدها في الأماكن العامة مثل المطارات والطائرات قد يؤدي لوفاتها .






كانت قضية سميرة تم نشرها سابقا – من هنا-  وسميرة هي لاجئة مغربية في السويد ومتواجدة منذ 5 سنوات و مصابة بسرطان الثدي والعمود الفقري.  وهي في الأربعينات من العمر، تعاني من سرطان الثدي والعمود الفقري، وشلل على مستوى الأطراف السفلية، ووضعها الصحي متردي. 

سميرة – مريضة بالسرطان وسوف يتم ترحيلها لبلاده




وأشار راديو السويد إلى أن الفتاة تقدمت بطلب لجوء في السويد سابقاً ، وتم رفضه كما تم رفض طلب لم الشمل عندما تزوجت من شخص مقيم في السويد ، وأصرت مصلحة الهجرة السويدية على طردها لبلدها المغرب .




رضخت سميرة لقرار مصلحة الهجرة، وحزمت حقائبها وتوجهت للمطار برفقة صديقتها عتيقة نور. لكن عوائق لم تكن في الحسبان وقفت حائلاً دون سفر سميرة لبلدها، بسبب أخطاء اقترفتها مصلحة الهجرة على حد تعبيرها.






استمع لسميرة وهي تتكلم عن حالتها وقضيتها
قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!