المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الملك السويدي يوجه خطاب “عيد الميلاد” للشعب السويدي ويعبر عن قلقه من “الجريمة والتقارير السلبية”

في خطاب  أعياد الميلاد لملك السويد كارل السادس عشر غوستاف حنئ الشعب السويدي بأعياد الميلاد وتحدث عن مواضيع تهم  الشعب السويدي في الآونة الأخيرة و التحديات التي تواجه المجتمع  السويدي ، معبرا ان أكثر ما التحديات التي تقلق السويديين انتشار الجريمة  و التغييرات المناخية.




وقال الملك السويدي “ لدينا كــ سويديين تحديات خاصة بنا مثل كل الشعوب ،نحن نعلم أننا نواجه التحديات  هنا في السويد ، لدينا قلق كبير من الجريمة بمختلف أنواعها ، لدينا مواطنين يشعرون بانعدام الأمن في مجتمعنا.  الانفجارات وعمليات إطلاق النار ليست من ظواهر المجتمع السويدي المسالم والهادئ ، هذه الجرائم وإطلاق النار والعنف تسبب لنا  قلقًا عامًا وهي مصدر قلق لي ولعائلتي .




وأضاف الملك السويدي ، لقد اضطررنا  في عالم تتصارع فيه التغيرات الأمنية والعسكرية والسياسية بسرعة . لتنفيذ مناورات وتدريبات عسكرية ” Total Defense Exercise 2020″ وهذه المناورات العسكرية هي   أكبر تمرين عسكري ومدني تشهده السويد منذ 30 عام ، سوف نزيد من قدرتنا لحماية السويد . 






وتابع ملك السويد ، لدينا الآن في السويد الطقس الجاف والحار ، لقد وصل لنا الآن التغير المناخي ، لقد حذر العلماء لسنوات طويلة من هذه النتيجة ، لقد  تضررنا و الأضرار كبيرة بغابات ألتنوب في السويد، وبدأت موجات الحر  وذوبان الجليد والفيضانات تظهر بشكل متزايد ، ومنتظم ، سوف يكون لهذا التغير عواقب وخيمة على إمدادات الغذاء والمياه في السويد خلال السنوات القادمة ..نشعر بالقلق والحزن .




واستمر الملك السويدي في الإشارة إلى الحالة السلبية في المجتمع بالقول ” تتسم التقارير الإخبارية التي أتابعها بما هو سلبي ومثير ومقلق ، زيادة في الحوادث والأخبار السلبية على مستوى العمل والدخل . 

ولكن أقول كمواطن سويدي هناك أسباب قوية للشعور بالأمل والإيمان في المستقبل الرائع للسويد والأجيال القادمة وختم الملك السويدي بالقول ان السويد بلد متسامح ومزدهر ومتعدد الثقافات ويؤمن بالحريات  .