المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

السويديين لا يومنون بالجنة والنار ولا يهتمون بما سيحدث بعد الموت .. لماذا؟

منذ بداية الثورة الصناعية وعصر التنوير في السويد تم عزل الكنيسة التي كانت تمثل العقيدة الأساسية للمجتمع السويدي الذي كان مسيحي تقليداً لأكثر من 5 قرون ، ولكن مع مطلع القرن الماضي أصبح المجتمع السويدي يتجه نحو العلمانية ثم الإلحاد مع الحفاظ على التراث المسيحي شكلاً , حتى الكنيسة السويدية تنازلت عن الكثير من المعتقدات المسيحية التقليدية لكي تتجاوب مع إلحادية وعلمانية المجتمع السويدي





وبشكل عام، لا يؤمن السويديون

بشكل عام، لا يؤمن السويديون بوجود الله. و لا يومنون بالجنة والنار بمفهومها الديني. وفقًا لاستطلاع أجرته مؤسسة “ريكساميت” السويدية عام 2021، فإن   25% فقط من السويديين يؤمنون بوجود الله.  و 18% فقط من السويديين يؤمنون بوجود الجنة، و11% يؤمنون بوجود النار.




ومع ذلك، هناك بعض الاختلافات في معتقدات السويديين حول مرحلة ما بعد الموت. فبعض السويديين يؤمنون بمفهوم البعث، أي أن الإنسان سيبعث بعد الموت في جسد جديد. ويعتقد البعض الآخر أن الروح هي التي تستمر بعد الموت.




وهناك أيضًا بعض السويديين الذين يؤمنون بمفهوم المكافأة والعقاب بعد الموت وهو مفهوم موجود عن اليهودية ، فاليهودية لا يوجد بها جنة ونار وإنما عقاب ومكافاة،  وأخيرًا، هناك  الكثير من السويديين الذين لا يؤمنون بأي شيء يتعلق بمرحلة ما بعد الموت. ويعتقدون أن الحياة تنتهي بالموت، ولا يوجد شيء بعد ذلك.




وفيما يلي بعض الإحصائيات حول معتقدات السويديين حول مرحلة ما بعد الموت:

-18% يؤمنون بوجود الجنة.
-11% يؤمنون بوجود النار.
-29% يؤمنون بمفهوم البعث.
-25% يعتقدون أن الروح هي التي تستمر بعد الموت.
-24% يؤمنون بمفهوم المكافأة والعقاب بعد الموت.
-13% لا يؤمنون بأي شيء يتعلق بمرحلة ما بعد الموت.




والسويديين بشكل عام، يخافون من الموت كنهاية ولكنهم  لا يخافون لما بعد الموت بنفس القدر الذي يخافه الناس في ثقافات أخرى مثل الشرقيين. ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن السويديين لديهم ثقافة أكثر انفتاحًا واقل تعقيداً حول ما بعد المت فالاغلبية لا تؤمن بالعقاب أو لا تؤمن بوجود الله ، وبالتالي لا شيء بعد الموت ينتظرهم  




وفقًا لاستطلاع أجرته مؤسسة “ريكساميت” السويدية عام 2021، فإن 42% فقط من السويديين يخافون  من بعد الموت. وهذا أقل بكثير من نسبة الأشخاص الذين يخافون من الموت في دول أخرى مثل الولايات المتحدة (72%) أو بريطانيا (62%).