المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

الاتحاد الأوروبي يضع شروط مشددة جديدة لتأشيرات “شينغن” .. تعرف عليها

 اعتمد المجلس الأوروبي يوم الخميس لائحة بتعديل نظام معلومات التأشيرات شنجن لتكون أكثر تشدد وأكثر قيود للراغبين بزيارة دول الاتحاد الأوروبي . وينتظر   البرلمان الأوروبي التوقيع عليها قبل نشرها في الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي.

وتتضمن اللوائح المنظمة للتنقل نحو منطقة شنغن ما يالي: –



1- زيادة تعزيز أمن إجراءات تأشيرة  الزيارات القصيرة – بمعنى كل من يرغب لدخول الاتحاد الأوروبي لزيارة سريعة سيكون مطالب بالمزيد من الشروط للتأكد من هدف زيارته والتزامه بالخروج من الاتحاد الأوروبي  بشروط أكثر من المعمول بها سابقا


2- تضمين تأشيرات الإقامة الطويلة وتصاريح الإقامة في قاعدة بيانات VIS 



وهذا يعني أن من يدخل الاتحاد الأوروبي من خلال إقامات طويلة أو زيارات طويلة سوف تكون معلومات مخزنة أيضا على قاعدة التأشيرات  (VIS) مثل أي شخص يدخل أوروبا لزيارة قصيرة ، وسوف يتم تشغيل نظام جديد  من خلال اعتماد النظام الأوروبي لمعلومات و تراخيص السفر (ETIAS)، الذي من المتوقع إطلاقه بحلول نهاية عام 2022. 
 



3- تضييق الثغرات الأمنية التي يشكلها المسافرون المعفيون من تأشيرة دخول منطقة شنغن من خلال إخضاعهم لفحوصات أمنية إضافية ، وهذا يعني أن القادمين خارج الاتحاد الأوروبي ولا يحتاجون لتأشيرة شنجن مصل القادمين من أمريكا والأمارات وغيرها سوف يخضعون لتقييم أمنى وشخصي قبل السماح لهم بدخول دول الاتحاد الأوروبي.




ما فائدة وأهمية تشديد نظام منح تأشيرة الشنغن الأوروبية ؟ 

مساعدة حرس الحدود والسلطات القنصلية الأخرى أو سلطات إصدار التأشيرات، في السيطرة على عملية دخول الأشخاص الحاصلين على تأشيرات شنغن والتعرف بشكل صحيح على حاملي تأشيرات الاتحاد الأوروبي وأولئك الذين يفتقرون إلى الأوراق السليمة.

 كما يساعد في إدارة وتسريع عملية إصدار تأشيرات شنغن للمتقدمين الجدد وكذلك أولئك الذين يسافرون بانتظام إلى منطقة شنغن. 



وتشمل هذه الإجراءات، المساعدة في الحماية من سرقة الهوية أو استخدام التأشيرات والإقامات لطرق التهريب وجوزات الشبيه التي تستخدم لتهريب المهاجرين غير الشرعيين ،، وتحديدًا عن طريق منع أي شخص من انتحال هوية شخص آخر من خلال السفر بجواز سفر تمت سرقته أو استعارته (يساعد على ذلك وجود الصورة الشخصية وبصمات الأصابع في طلب تأشيرة شنغن، مما يجعل من الصعب انتحال هويات مزيفة).



يُستخدم النظام لمنع الجريمة والإرهاب والتهديدات الأمنية الأخرى لمنطقة شنغن ككل أو لأي دولة من الدول الأعضاء في شنغن. كما أنه يعالج أيضًا طلبات اللجوء بكفاءة وأمان من خلال مساعدة الدول في معرفة أين على وجه التحديد ينبغي معالجة طلب اللجوء (أي الدولة التي ينبغي أن تتولى مسؤولية الطلب).



 ت التأشيرة كمستودع إلكتروني ونظام معالجة للبيانات المتعلقة بمقدمي طلبات تأشيرة شنغن وحامليها، ولا سيما القرارات الصادرة بشأن طلبات الحصول على تأشيرة شنغن ذات الإقامة القصيرة والمحددة بفترة إقامة تصل إلى 90 يومًا أو تأشيرات عبور المطار. تتضمن هذه المعلومات البيانات البيومترية الأساسية (بصمات الأصابع والصور الشخصية).



بصمات الأصابع لتأشيرة شنغن
ربما الوظيفة الأكثر أهمية لنظام معلومات التأشيرة هي أنه يعمل كمستودع تُخزَّن به المعلومات البيومترية، وبصفة خاصة بصمات الأصابع المقدَّمة مع طلبات الحصول على تأشيرات شنغن، والتي يتعين على كل مقدم طلب تأشيرة تقديمها كجزءٍ من طلبه. يتعين على المتقدمين للحصول على تأشيرة شنغن تقديم مسح ضوئي لبصمات أصابعهم العشرة إلى جانب التقاط صورهم الشخصية. يشار إلى هذه البيانات في المجمل باسم المعلومات البيومترية.



سوف يتم الاحتفاظ بالمعلومات البيومترية لجميع المتقدمين لطلب الحصول على تأشيرة شنغن في نظام معلومات التأشيرة (VIS) لمدة تصل إلى 5 سنوات، حتى في حالة تم رفض طلباتهم للحصول على التأشيرة، مما يعني أنه في حين يتعين عليك الذهاب شخصيًا لتقديم معلوماتك البيومترية في المرة الأولى التي تتقدم فيها للحصول على تأشيرة شنغن، إلا أنه لن يكون هناك حاجة لأن يتم أخذ بصمات أصابعك أو التقاط صورتك لمدة 5 سنوات بعد القيام بذلك.








قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!