المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

اعتقال لاجئ قام بطعن شرطي في مركز احتجاز اللاجئين بمدينة “فلين” هاجم وطعن شرطي “بمسمار”

قالت الشرطة السويدية إنها قامت باعتقال لاجئ “مرفوض” كان محتجز في كامب الترحيل المغلق في مدينة “فلين” ـ حيث قام اللاجئ وهو جزائري الجنسية ويدعى بلال قرقوش  بالاعتداء على العاملين في مركز حجز الترحيل  ، وقع الاعتداء في في 10 كانون الأول (ديسمبر)   في مركز حجز اللاجئين بمدينة “فلين”  



ووفقا لبيان الشرطة السويدية ، فإن اللاجئ الجزائري تم وضعه في زنزانة انفرادية في مركز الاحتجاز وسيتم نقله إلى السجن في مدينة كاتاريناهولم من قبل وحدة النقل الوطنية في مصلحة السجون (NTE). لكنه لا زال يمارس العنف و  يرفض الانتقال طوعا من مركز حجز اللاجئين إلى السجن المركزي  .



حاولت  الشرطة السويدية  أولاً الاتصال باللاجئ الجزائري بلال من خلال نافذه  في  باب غرفته الانفرادية . لكنه يرفض التحدث إليهما وبدلاً من ذلك قام بسكب الماء على أرضية الزنزانة والأوساخ  ليجعل من الصعب الوصول إليه.

بلال قرقوش



 الشرطة السويدية اشارت في بيان لها إنها اضطرت  أخيرًا لاقتحام الغرفة  وتقييده بالقوة ، ولكن استطاع بلال  طعن شرطيًا في بطنه بمسمار ربطه في يده.  ولكن كما هو الحال ، يرتدي رجال الشرطة السويدية في حالات الاقتحام سترات واقية. يذكر تقرير الشرطة أنه بدون السترة كانت الإصابة ستكون  أسوأ. .. في نهاية الأمر تم نقل اللاجئ الجزائري وهو مقيد اليد والقدم إلى سجن كاتاريناهولم




وتقول الشرطة السويدية أن بلال قرقوش طلب اللجوء في السويد في أبريل من العام الماضي 2021 . ويدعي أنه ولد في يونيو 2004  وإن عمره أقل من 18 عاماً ، . وهذا ما اثبتت التحقيقات إنه كذب فهو من من مواليد 1999.

تم رفض طلب لجوء بلال رفض نهائي ، ولكنه اختفي  منذ الرفض النهائي ،  ثم عاد بلال  وظهر مرة أخرى في في شهر ديسمبر الجاري وقدم طلب لجوء مرة أخرى. وقدم أسباب لجوء جديدة يذكر فيها  أنه تعرض للعنف من والده وأنه تعرض للتهديد من قبل عصابة إجرامية في وطنه – وقال إنه عاد للجزائر تهريب ورجع للسويد تهريب .



ترفض مصلحة الهجرة السويدية قصة بلال كاملة ،، وترفض طلب اللجوء الذي قدمه بلال ، وتعتبر  أن بلال لازال ملزمًا قانونياً بمغادرة السويد . فتم احتجازه  في مركز حجز اللاجئين في مدينة فلين ، ولكن بلال مارس العنف ضد الموظفين  وقام بالهجوم على الشرطي – وهي ليست المرة الأولى التي يرتكب فيها بلال قرقوش جريمة خلال إقامته القصيرة في السويد .




حيث لديه سجل جنائي  مثل الاعتداءات والتهديد والسرقة . و حُكم على بلال قرقوش بالسجن لمدة أربعة أشهر سابقاً لارتكابه جرائم مخدرات بسيطة ، ومحاولة الاعتداء والسرقة المشددة. خلال التحقيق ، تبين أنه ربما سرق  المزيد من الأشخاص ، حيث تم العثور على المزيد من البضائع المسروقة في محل إقامته.

اللاجئ بلال سوف يواجه محكمة لاعتداء على الشرطي وسوف يخضع لإجراءات الترحيل بعض محاكمته 




قد يعجبك ايضا