المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

بدء محاكمة الشاب المتهم بقتل صديقته وفصل رأسها عن جسدها في مدينة أودفالا

بدأت اليوم الثلاثاء أولى جلسات شابا يبلغ من العمر 23 عاما، وهو من أصول مهاجرة عراقية ويحمل الجنسية السويدية منذ عام 2014 ، بتهمة قتل صديقته في مدينة “أودفالا” .




حيث كان الشاب  يرتبط بعلاقة غرامية مع الفتاة البالغة من العمر 17 عاما،  والتي قتلت و أخفيت جثها  ، ولاقت القضية منذ حينها إهتماما واسعا في السويد. وكان مراسل الإذاعة السويدية “فيكتور يانسن” قد حضر وقائع الجلسة.




وقال فيكتور يانسن أنه في البداية قام المدعي العام بعرض الدلائل التقنية إضافة إلى شهادة الشهود، وبحسب المدعي العام فإن جميع الأدلة تشير إلى تورط الشاب المتهم بمقتل الفتاة و تقطيع جثتها و من ثم إخفائها،

الفتاة الضحية

ووقعت الحادثة  تحديدا في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وبعد أيام من إختفاء الفتاة ذات 17 عاما،




 بدأت حملة بحث عنها في الغابات المحيطة بمدينة “اودفالا’، من قبل الدوائر الحكومية المختصة و فرق المتطوعين التي شكلها الأهالي للمساعدة، لكن من دون أن تتكلل جهودهم جميعا بالنجاح في إيجاد جثة الفتاة،

الشاب المتهم

وفي وقت لاحق أعلنت الشرطة أنها عثرت على جزء من جسد الفتاة داخل حقيبة في شقة الشاب البالغ من العمر  23 عاما، حيث كان الشاب و الفتاة  يلتقيان سويا في تلك الشقة .






وبحسب مراسل الإذاعة السويدية أشار المدعي العام السويدي في إفادته، إلى عثور الشرطة على بقع من الدم في شقة الشاب المتهم، إضافة إلى وجود الحمض النووي للشاب على المواد التي وجدت بجانب الحقيبة التي كانت تحتوي جزءا من جسد الضحية.




لكن الشاب المتهم أنكر التهم الموجهة إليه بقتل صديقته أو تقطيع جسدها ولكنه لم يعطي تفسير لوجود هذه الأدلة في شقته ، و سيتم إستجواب الشاب المتهم أمام المحكمة خلال هذا الأسبوع كما نقل مراسل الإذاعة السويدية “فيكتور يانسن” من أمام قاعدة المحكمة في مدينة “أود فالا”. من هنا لمتابعة القضية كاملا 






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!