المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

25 % من السويديين يعيشون مع والديهم بسبب غلاء المعيشة وصعوبة الحصول على سكن

ارتفعت أعداد السويديين الذين يعيشون مع والديهم في نفس المنزل خلال السنوات الخمسة الماضية ، والسبب هو ارتفاع كلفة المعيشة وصعوبة الحصول على سكن مع عدم القدرة على دفع إيجار السكن للكثير من السويديين في المرحلة العمرية من 21 إلى 30 عاماً.





جاءت هذه النتائج وفقاً لدراسة دراسة جديدة أجرتها جمعية المستأجرين السويدية وأظهرت نتائجها إلى أن 26 % من الشباب السويديين في الفئة العمرية بين 20 و29 عاماً يعيشون مع والديهم، وهو ما يعادل 250 ألف شاب ، ومن المعروف أن الشباب السويديين يبدئون بالانفصال عن والديهم في عُمر 18 عاماً ..




ووفقاً للدراسة فإن 77% من الشباب السويديين   يرغبون في العيش في مكان آخر بعيد عن منطقة والديهم وعوائلهم ، ولكنهم لا يستطيعون ذلك بسبب صعوبة وكلفة المعيشة حالياً في السويد وارتفاع أسعار العقارات ونقص العروض بجانب صعوبة الحصول على شقة إيجار داخل المدن 




وأظهرت الدراسة أيضاً أن 29 % من الشباب السويديين قلقون من عدم قدرتهم على العثور على سكن في المستقبل، وأن 35% لا يفكرون في تكوين عائلة خاصة بهم من خلال الزواج وإنجاب أطفال بسبب صعوبة الحصول على سكن مناسب ودائم  ، وعلقت  Ola Palmgren، المسؤولة عن فئة الشباب في جمعية المستأجرين  على هذا الوضع بالقول : –  إن هذه النتائج “تمثل فشلاً للسياسة العامة للحكومات السويدية والقائمين عليها هخلال السنوات العشرة الماضية”.