المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

حادثة Eslöv : الأب يعترف هكذا مات طفلي الصغير بسببي!

بعد أن اعترف  بالتسبب  ابنه فيما يعُرف بجريمة “مدينة Eslöv ” جنوب  السويد” اعترف  في التحقيقات الجديدة إنه تسبب في وفاة ابنه البالغ من العمر 1.5 عام ، لكنه نفى تهمة . ويقول إنه قام بدفع رأس ابنه للوراء وكتم فمه لوقف انينه ، وذلك حتى يستطيع أخذ قيلولة  ولكنه تفاجئ أن مات في سريره.



ويقول إنه حاول إجراء عملية الإنعاش القلبي لطفله عندما أدرك أن إنه  توقف عن التنفس – ولكن دون جدوى.  ثم قام هو بنفسه بالاتصال برقم طوارئ وطلب الإسعاف  ، و قال إنه تسبب بالفعل في ابنه.  وأكد محامي  ماتس مولاندر، أن الأمر يتعلق  بما كان عليه وقت ارتكاب الفعل. ولم يكن لديه نية أو إيذاء … كان لديه نية وقف عن الأنين والصراخ ”.



ولكن المحكمة لا زالت تجد أن هناك نية الأذى من قبل الأب والإهمال من الأم ، فقبل ثمانية أشهر ، وردت تقارير عن القلق بشأن  نفسه  ، حيث في تلك الفترة دخل  في رعاية المرضى   النفسيين. و حثت الخدمات الاجتماعية السوسيال  الأم  التي لا تعيش مع ، على التحقق من صحة قبل أن تسلم لوالده في المنزل.




ولكن أين الأم ؟

الأم ليست متهمة ولكن تخضع للتحقيق فالأم منفصلة عن الأب ولا تعيش معه ، ولكنها تحضر له في أوقات محددة كل أسبوع لرؤيته 3 ساعات ، وقالت محامية الأم كاتارينا إدغرين ألدفورس ،  “أن الأم لديها طفلين أخرين ترعاهم ، وكان الصغير مع والده ، ولو كانت قد اشتبهت تحت أي ظرف من الظروف في أنه من الممكن أن ينتهي الأمر بهذه الطريقة ، لما كانت ستترك الولد مع





 

ومن المتوقع أن تستمر المحاكمة ثلاثة أيام. ويطلب المدعي العام إدانة بجريمة ، الأمر الذي ينفيه ، معترفا أنه تسبب بوفاته لكنه يقول إنه لم يكن ينوي القيام بذلك. كما تسعى الأم  إلى الحصول على تعويضات.

 




قد يعجبك ايضا