المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

100 ألف وظيفة في مهن مختلفة شمال السويد بحاجة إلى عاملين

الشمال السويدي لا زال أرض خصبة جديدة تحتاج للمزيد من السكان والمزيد من العاملين مع توفر 100 ألف فرصة عمل في مدن شمال السويد خلال السنوات القادمة ، هذا ما جاء في تقرير جديد للتلفزيون السويدي ، تابع من هنا ، 




حيث نشر التلفزيون السويدي تقريرا عن انتقال العديد من العاطلين عن العمل إلى شمال السويد للعمل هناك مع استمرار  نقص اليد العاملة في مدن شمال السويد




ومن بين هؤلاء سوزان ريديبو التي انتقلت  من مدينة فيستروس جنوب السويد إلى مدينة Övertorneå أقصى الشمال السويدي بعد أن فقدت وظيفتها ولم تجد وظيفة أخرى مناسبة إلا في شمال السويد  . وتعمل حالياً أسبوعين في الشهر لمدة 12 ساعة يوميا.




 توماس مورتبرغ:   رئيس بلدية Övertorneå، وهي بلدية في اقصى شمال السويد أكد أن هناك نقص في المعلمين وموظفين الخدمات والممرضات والعاملين في مجال الرعاية الصحية والأخصائيين الاجتماعيين والمهن اليدوية وسائقي الباصات…  هناك نقص في كل مهنة”. ويقول أن تقدير   محققو الحكومة أنه سيتعين على 100 ألف شخص  الانتقال إلى شمال السويد في مقاطعتين نوربوتن وفستربوتن. لسد فجوة نقص العمال والسكان




 ويقول  توماس مورتبرغ:   رئيس بلدية Övertorneå، على سبيل المثال لدينا في بلدية أوفيرتورنيا،  نقص في العمالة في العديد من الصناعات.  فمن حيث المبدأ، يتقلص عدد السكان في جميع البلديات باستثناء أوميو وسكيلفتيو وبيتا ولوليو. ومن الصعب تحقيق النمو في العشرات من بلديات الشمال السويدي بدون محفزات ونقل السكان والعاملين من الوسط والجنوب للشمال .