المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

ريتشارد جومشوف من حزب SD رئيس لجنة العدل .. صاحب التصريحات الشهيرة “الإسلام دين بغيض”

 العضو القيادي والمتحدث الرسمي  وسكرتير حزب سفاريا ديمقراطنا المتطرف اليميني ريتشارد جومشوف  Richard Jomshof (SD)  رئيس العدل في البرلمان السويدي ، وهو من قيادات اليمين المتطرف ولديه سجل حافل من نشر التصريحات المسيئة وخطابات الكراهية ،وريتشارد جومشوف هو صاحب التصريحات الشهيرة  المسيئة للإسلام والمسلمين التي يستمر عليها ويؤكد إنه سوف يستمر في انتقاد الإسلام كدين  بل أن تصريحات شملت النبي محمد  ﷺ !




 ريتشارد جومشوف – ، يوهانسون لوهيكوسكي سابقًا ،ولد في 6 يوليو 1969 في هيلسينجبورج سكرتير حزب الديمقراطيين السويديين وعضو برلماني عن الحزب منذ 2010 ورئيس لجنة العدل في البرلمان السويدي 2022 -2026 ، تخرج من جامعة مالمو – مهنة مدرس





سمي جومشوف سابقًا باسم لوهيكوسكي على اسم والده ، الذي هاجر إلى السويد من فنلندا في الستينيات.
جومشوف مدرس في مدرسة ثانوية في الدراسات الاجتماعية والتاريخ والجغرافيا وعلم النفس ، وتلقى تعليمه في كلية تدريب المعلمين بجامعة مالمو . لقد فقد وظيفته مرتين وفي مناسبات قليلة لم يتم تعيينه كمدرس بسبب آرائه السياسية المتطرفة .




و تعتبر رئاسة لجنة العدل واحدة من أعرق اللجان البرلمانية وأهمها في البرلمان ، و هي تعمل على وضع سياسات وقوانين لكيفية مواجهة المجتمع  للجريمة ومنع  الجريمة؟ وكيف تتعاون السويد مع الدول الأخرى لمكافحة الجريمة الخطيرة والإرهاب؟ وما هي العقوبات التي ستطبق؟ هذه هي مجالات عمل لجنة العدل. تعمل اللجنة أيضًا مع الأسئلة المتعلقة بالمحاكم والشرطة والإصلاحيات.



  يقول جومشوف  . بعد أن أصبحت رئيساً للجنة العدل البرلمانية – فإنه كان مهم بالنسبة لنا الحصول على هذا المنصب ، أنه علامة فارقة في تاريخ الحزب ،

وريتشارد جومشوف Richard Jomshof (SD)  ، هو سياسي وقيادي مشهور إعلاميا  بمواقفه المناهضة للمهاجرين، وبتصريحات إساءة  للإسلام والمسلمين . فخلال مشاركته ببرنامج تلفزيوني على قناة ” SVT” الحكومية السويدية،  قال “جومشوف”   إن “الإسلام دين بغيض”. وأضاف أن الذين يعيشون في بلدان مسلمة “عديمو الحظ”، مبيناً أنه “يشعر بالألم حيال كل الناس الذين يجبرون على الولادة في مثل هذه الدول”. وتابع: “الإسلام أيديولوجية قذرة ودين بغيض.”



 كما قال في تصريحاته : لا يوجد إسلام معتدل. الإسلام  دين عنف وقمع والقرآن يحمل نصوص العنف  واشار لزواج النبي محمد  ﷺ من الأطفال وأن الإسلام ونبيه هم تجار رقيق والجواري والقتل “.

وأضاف “لذلك  لا فرق بين الإسلام  والإسلاموية ، ا  الإسلام أيديولوجية شمولية “. “أنا لا أحتقر أي مسلم لكني أكره الإسلام”  أن الإسلام يمثل تهديدًا أسوأ من النازية والشيوعية للعالم  .– 

تمت قراءة الاقتباسات من المصدر السويدي 

من هنا 1

من هنا 2

من هنا 3




وتعرض  ريتشارد جومشوف لانتقادات حادة من سياسيين سويديين ومسؤولين حكوميين ، وفي مقدمة المنتقدين رئيسة الوزراء السابقة ماجدلينا أندرشون التي طالب بعزلة من رئاسة لجنة العدل في البرلمان السويدي ولكن لم تستطيع لعدم وجود أغلبية لعزله.
 



وينظر إلى منح ريتشارد جومشوف  منصب رئيس لجنى العدل في البرلمان السويدي بعين الريبة والترقب .. ويخشى أن لا يستطيع أن يفرق ريتشارد جومشوف كرئيس لجنة عدل في التعامل بين مفهوم الإسلام والإسلاموية  وهذا ما حدث حاليا وأثناء أزمة حرق القرآن المستمرة-*

 

 


 

 

 

 

إقراء أيضا !

ليس جيمي أوكسون هو الأهم .. قيادات تقود حزب SD أكثر تطرف من أوكسون