المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

نظام جديد لتعليم اللغة السويدية للمهاجرين إذا لم تنجح ستتوقف التعويضات المالية

تدرس الحكومة السويدية مقترحات جديدة لتغيير نظام التعليم للغة السويدية للمهاجرين المتواجدين في السويد، ووفقا  لمقترحات الحكومة السويدية التي صرح بها  وزير  العمل  يوهان بيرسون، ووزيرة الهجرة ماريا مالمر ستينيرغارد، فإن فترة دراسة اللغة السويدية للمهاجرين ستكون  بحد أقصى ثلاث سنوات  فقط ومشروط .




حيث  يجب أن ينجح المهاجر في كل مرحلة دراسية  لكي يحصل على التعويضات المالية ، وبحد أقصر ثلاث سنوات بعدها يفقد المهاجر حقه في الاستفادة من هذا البرنامج ومن تعويضات الترسيخ خلال السنوات الثلاثة إذا لم ينجح في اختبارات اللغة السويدية المطلوبة منه.





وزير العمل السويدية أشار إلى أن التغيير في نظام اللغة السويدية للمهاجرين هو بسبب نقص مهارات اللغة السويدية  للمهاجرين وعدم الاستفادة من برنامج الترسيخ  ومن ثم  لا يمكن توظيف المهاجرين لضعف اللغة السويدية لديهم ، حيث تقر نحو ربع الشركات بأن مشكلة اللغة تعيق عملية التوظيف لديها. وتطرح الحكومة السويدية عدة تغييرات في برنامج اللغة السويدية للمهاجرين (SFI) لمعالجة هذه المشكلة، بما في ذلك تحديد مدة زمنية للدراسة.





تكشف الأرقام أن 15% فقط من المشتركين في SFI في عام 2015 ما زالوا في البرنامج بعد خمس سنوات، مما يعكس انخفاض نسبة النجاح والتقدم اللغوي بين المشاركين. ويهدف المقترح الجديد إلى تحسين هذه النتائج من خلال فرض فترة دراسية محددة وزيادة الكثافة والتماسك في البرنامج.




تؤكد الحكومة على أهمية معرفة اللغة السويدية للاندماج الناجح في سوق العمل والمجتمع، مشددةً على ضرورة وضع سياسة تكامل تعتمد على مزيج من المتطلبات والفرص، مع توفير الحوافز الواضحة والدعم اللازم لتعلم اللغة.



قد يعجبك ايضا