المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزير الدفاع السويدي في مؤتمر صحفي .. لا نستبعد هجوماً عسكرياً على السويد

نقلت وكالة الأنباء السويدية اليوم الخميس عن وزير الدفاع السويدي بيتر هولتكفيست ،  إن الوضع الأمني والعسكري في شمال شرق أوروبا يتدهور  تدريجيا وهو الاسوء منذ الحرب البارد في نهاية الثمانينيات، ويشير لتزايد الخطر على السويد ودول شمال أوروبا .




وقال الوزير أنه لا يمكن استبعاد هجوم عسكري على السويد ، مؤكدا أن الاعتداءات العسكرية في العصر الحديث تتنوع أشكالها  ، ولذلك لا نستبعد وقوع شكل من أشكال الاعتداء العسكري على السويد  . 




وأضاف وزير الدفاع السويدي ، لدينا مؤشرات وتوقعات للاستعداد العسكري ، حيث يمكن أن نتعرض في السويد للهجوم باستهداف أهداف مدنية وعسكرية رئيسة، وشن عمليات تخريب وتصفية أو تدمير للقدرات العسكرية والتقنية للسويد .




وجاءت تصريحات وزير الدفاع السويدي خلال في مؤتمر صحفي اليوم الخميس ، قدم خلاله مشروع الحكومة لقانون الدفاع خلال الفترة من 2021 إلى 2025.

الخبر كما نشرته صحف سويدية


حيث رأت الحكومة  السويدية أن وضع السياسة الأمنية في المنطقة المجاورة للسويد وفي أوروبا مستمر في التدهور، مشيرة إلى أن “روسيا هي القوة الكبرى الموجودة وراء التهديد ، مع وجود داعمين لها ، لذلك، يجب تعزيز القدرات الدفاعية في السويد “.




وتحدث هولتكفيست  قائلا  :- “لدينا تاريخ ينبغي عدم نسيانه”، مشيراً إلى تاريخ العداء من جانب روسيا.

وأوضح وزير الدفاع السويدي طبيعة العلاقات التاريخية الأوروبية مع روسيا ـ وتحدث على أمثله مثل “العدوان الروسي” على جورجيا، حيث تقع أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا أيضاً تحت السيطرة الروسية اليوم،




 كم تحدث عن ضم شبه جزيرة القرم لروسيا، والنزاع المستمر في أوكرانيا، والمناورات المكثفة في شمال الأطلسي وبحر البلطيق. مؤكدا أن خسارة المراكز والأراضي بشكل تدريجي أمر يحدث حاليا , ولذلك لا يمكن استبعاد استخدام “وسائل القوة العسكرية ضد السويد بشكل من الأشكال حتى لو لم تكن السويد هي المقصودة من هجوم عسكري محتمل “






وذكر وزير الدفاع أن شكل من أشكال الهجوم تعرضت له السويد ، من خلال الاختراق الإلكتروني وعمليات التخريب بهدف تعطيل القدرة على اتخاذ القرارات وضرب إرادة الدفاع أو التأثير على العملية الديمقراطية في السويد .






قد يعجبك ايضا
error: Content is protected !!