المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزيرة خارجية السويد..نواجه ضغوطات بسبب الاعتراف بدولة فلسطين ..والانضمام لمنع انتشار الأسلحة النووية

قالت وزير الخارجية السويدية أن السياسية الخارجية للسويد راسخة عبر 200 عام من سياسية الحياد ، وان قرار اعتراف السويد بفلسطين ، قرار هام  وصحيح واعتبره من افضل القرارات الخارجية التي  اتخذتها بدعم من الحكومة والشعب السويدية . وقالت أن  أطراف خارجية بعضها صديقة ، حاولت التأثير على قرارنا للتراجع ولكننا دولة ذات سيادة .

قالت وزير الخارجية السويدية أن السياسية الخارجية للسويد راسخة عبر 200 عام من سياسية الحياد ، وان قرار اعتراف السويد بفلسطين ، قرار هام  وصحيح واعتبره من افضل القرارات الخارجية التي  اتخذتها بدعم من الحكومة والشعب السويدية . وقالت أن  أطراف خارجية بعضها صديقة ، حاولت التأثير على قرارنا للتراجع ولكننا دولة ذات سيادة .




من جهة اخرى التقت وزيرة الخارجية السويدية، مارغوت فالستروم، في واشنطن مساء أمس نظيرها الأميركي، وقالت أن السويد لن تنضم إلى معاهدة الحد من الأسلحة النووية ، وان الضغوط لانضمام السويد لا فائدة منها ، فالقرار يعود للبرلمان السويدي الذي حصل على تقرير من وزارة الدفاع السويدية أشار ” أن على السويد عدم الانضمام إلى اتفاقية الحد من انتشار الأسلحة النووية ” ، وأضافت ..لذلك لن ننضم أو نوقع على هذه الاتفاقية .




وكانت الأحزاب السويدية بمقدمتها حزب المحافظين السويدي طالب الحكومة السويدية ووزيرة الخارجية السويدية بالتوقف فورا عن أي مفاوضات حول الدخول أو التوقيع على معاهد الحد من انتشار الأسلحة النووية ، وقال رئيس حزب المحافظين السويدي ” من السذاجة والبلاها   إذا اعتقد بأن فلاديمير بوتين أو كيم جونج الكوري … وغيرهم سوف ينضمون لمعاهدة الحد من الأسلحة النووية ”  .