المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزيرة الهجرة : نصف المهاجرين في السويد عاطلين ينتظرون المساعدات كل شهر

الحكومة السويدية تقود حملة ضد الهجرة والمهاجرين تحت عنوان  “لا تأت إلى هنا لا تأتي إلى السويد ” هذا هو ما كشفته صحيفة افتونبلاديت حول تغطيتها لنشاط الحكومة السويدية ووزيرة الهجرة السويدية التي بدأت العمل  لإحداث تغيير جذري في سياسة الهجرة بالسويد، 



حيث صرحت وزير الهجرة السويدية ماريا مالمر ستينرجارد في مقابلة لها مع صحيفة Welt الألمانية، أن أكثر من نصف المهاجرين في السويد لازالوا عاطلين عن العمل يتنتظرون المساعدات كل شهر ، إنهم لا يمكنهم إعالة أنفسهم ولا أطفالهم وقد يخسرون المساعدات مع القوانين الجديدة  ، لهذا السبب لا يمكن للمزيد من المهاجرين القدوم للسويد ، وسوف نضع متطلبات صارمة على الهجرة”.



وأضافت وزيرة الهجرة السويدية في حديثها للصحيفة الألمانية : “سنقوم بتغيير صورة السويد على أنها دولة سخية تقدم الدعم دائماً للمهاجرين ، إلى أن السويد لا تستطيع استقبال المزيد ولا منح المساعدات .



وتابعت وزيرة الهجرة : هذا هو السبب الذي يقف وراء سفر مئات الآلالف من المهاجرين   إلى أوروبا ولم يتوقفوا في كل  دول أوروبا عازمين مواصلة السفر لأقصى الشمال الأوروبي للوصول للسويد والحصول على مميزات المساعدات  لأنهم يعرفون أننا دولة سخية. الآن نريد إظهار العكس عن طريق هذه الحملة”.



وأكدت وزيرة الهجرة السويدية   إلى أن سياسات السويد الجديدة خفضت عدد طالبي اللجوء في السويد  بنسبة 24% في الربع الأول من عام 2023 مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق، بينما ارتفع في أوروبا. وسوف تستمر السويد في سياسيتها لوقف الهجرة “فلا يمكن الاستمرار بهذا الشكل القديم في فتح أبواب السويد ” واعتبرت الوزيرة السويدية أن تجربة ألمانيا مع المهاجرين إذا كانت إيجابية فهي مختلفة في السويد ..حيث امتلئت السويد بالمشاكل والسلبيات بسبب الهجرة .




قد يعجبك ايضا