المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

وزيرة المالية : السويد على أبواب الوضع الاقتصادي الأسوأ ..على السويديين الاستعداد لذلك

صرحت وزيرة المالية السويدية اليوم الخميس   بأن الركود الاقتصادي بدأ في السويد وسوف   يستمر حتى العام 2025. وقالت وزيرة المالية إليزابيت سفانتيسون إن الأسوأ قادم ، وعلى السويديين الاستعداد لذلك ، كما أوضحت أن  الحكومة تتوقع أن يكون نمو الناتج المحلي الإجمالي للسويد ناقص 0.7 بالمئة العام المقبل، في حين تبلغ نسبة البطالة 7.8 بالمئة. وهي مؤشرات محبطة وسوف تسبب مشاكل معيشية للمواطنين 



كما تتوقع الحكومة أن يرتفع معدل التضخم. بحيث ترتفع الأسعار بشكل أكبر مما هو عليه الآن في ظل ضعف القوة الشرائية وثبات الأجور ، وارتفاع البطالة . وجاءت تصريحات الوزيرة السويدية في مؤتمر صحفي بعد ظهر اليوم الخميس ،،  وختمت تصريحاته بالقول  “من الواضح أننا على أبواب الوضع الاقتصادي الأسوأ، وسيكون ذلك صعباً على كثير من الأسر”.




وزيرة المالية السويد أشارت في المؤتمر الصحفي لعدد من النقاط الهامة واعتبرتها رسائل هامة للمواطنين في السويد ومنها

1- أن  أسعار الكهرباء سترتفع بشكل حاد هذا الشتاء. (يناير -فبراير)  ويجب الاستعداد لذلك 

2- للأسف، نرى علامات تباطؤ واضحة جداً في الاقتصاد ولا مؤشرات لزيادة الأجور أو فرص العمل .



3-أشارت الوزيرة إلى أن السويد تتمتع  بالقدرة على تحقيق توازن في تقديم الخدمات ودعم المواطنين عند الدخول في حالة الركود  موضحة “لدينا مالية عامة قوية ودين عام منخفض، وهذا يمنحنا الاستقرار لنكون قادرين على التعامل مع الأزمات”.

 




قد يعجبك ايضا