المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

هيئة الصحة العامة السويدية: السويديين يعانون من الوحدة وكبار العمر الأكثر تضرراً

الوحدة ثم الوحدة في السويد ، أصبحت مصطلح متداول ليس فقط مع تدفق المهاجرين في السويد واستقرارهم في مناطق نائية تشعرهم بالوحدة والعزلة ، ولكن حتى السويديين أصبحوا يعانوا من الوحدة خصوصاً لمن هم في عمر فوق الــ60 عاماً .




وهذا العمر في السويد لا يعني العجز أو أن الشخص مسّن بل بالعكس هو عمر الانطلاق للحياة للكثير من السويديين الذين يخططون للتقاعد وبدء حياة جديدة ، ولكن في المقابل تبدأ مشكلة الوحدة والعزلة .




 ووفقًا لدراسة جديدة أجرتها هيئة الصحة العامة السويدية. يعاني جزء ليس بالقليل من السويديين بالعزلة والشعور بالوحدة وخصوصاً من هم في منتصف العمر  ومن يسكنون المدن والبلديات الصغيرة ، الدراسة أشارت أيضاً أن  26% من السويديين الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا  هم أيضا الأكثر تضرر من الوحدة والانعزال ، وأن 50 بالمائة من المسنين يتوفون بمفردهم دون وجود أقارب بجوارهم .



وأظهرت الدراسة أنه حتى في المجموعة الأصغر سنا، التي تتراوح أعمارهم بين 16 و 29 عاما، يشعر كثيرون بالوحدة والعزلة عن المجتمع ، ولكن المجتمع السويدي في حد ذاته مجتمع متجمد  الحياة الاجتماعية ، وقالت المحققة في هيئة الصحة العامة السويدية، هيلفي بوش إن هناك روابط واضحة بين الشعور بالوحدة واعتلال الصحة.



وأضافت: “على سبيل المثال، يمكن أن تساهم الوحدة طويلة الأمد في الإصابة بالاكتئاب وأمراض القلب والأوعية الدموية. وهذا أمر مثير للقلق”.




قد يعجبك ايضا