المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

“نقص المخدرات” في المدن السويدية وراء موجة أعمال العنف الأخيرة في مدن سويدية

نقص المخدرات في المدن السويدية قد يكون سبباً لاندلاع أعمال العنف بين العصابات الإجرامية في عدد من المدن السويدية ، حيث ذكرت التلفزيون السويدي أن  مدينة نورشوبينغ تعرضت لعدة أعمال عنف خلال الشهر الجاري مارس بعد أن صادرن الشرطة السويدية كمية كبيرة من المخدرات في نهاية الشهر الماضي ما أدى لنقص المخدرات في المدينة وصراع العصابات عليها .  



ووفق للتلفزيون السويدي  فإن الجمارك السويدية، كشفت وجود حاوية تحتوي على عدة مئات الكيلوغرامات من المخدرات في ميناء يوتيبوري ، حيث كانت الشاحنة سوف تتوجه إلى مدينة  و  نورشوبينغ كــ واجهة أخيره للشاحنة ، وبعد مصادرة هذه الشاحنة اندلعت العديد من حوادث الجريمة المنظمة بين شبكان العصابات الإجرامية في المدينة ..



ووفقا للبيانات، فقد خلقت هذه العملية للجمارك والشرطة فراغا في سوق المخدرات بالمدينة تريد عدة مجموعات إجرامية  السيطرة عليه ، كما أن  شبكات الجريمة تعتقد أن مصادرة المخدرات التي تتم من قبل الشرطة نتيجة بلاغات ووشايات من المجموعات الأخرى مما أدى لزيادة حوادث الانفجار بينهما .