المركز السويدي للمعلومات
لدعم الهجرة واللجوء في اوروبا والسويد

موظفين في مستشفى كارولينسكا زيادة أعداد المصابين بفيروس كورونا ارتفعت ارتفاع حاد

الممرضات في مستشفى جامعة كارولينسكا يرتدون معدات وقائية ضد فيروس كورونا ، يناشدون المواطنين في السويد بالالتزام بالقيود والتوصيات . ويقولون أن العبء لا يزال مرتفعا في المستشفيات السويدية – جسديا وعقليا. يوجد ضغط متواصل بسبب زيادة الحالات المصابة بفيروس كورونا والتي تدهورت حالتهم الصحية




تصف الممرضة Sabine Gustafsson ، الوضع الحالي بالمستشفى بالقول :-  في الأيام الأخيرة ، ازداد الوضع سوء  في  المستشفى بشكل أكبر ، ولإيضاح ذلك ، أنتجت الممرضات فيلمًا عن ما يحدث في المستشفى في قسم رعاية المصابين بفيروس كورونا –  




وتضيف الممرضة – يبدو أن المجتمع السويدي بدأ يسترخي ولا يهتم بإجراءات الابتعاد الاجتماعي وتجنب الأنشطة الجماعية ،   بمجرد تحسن الطقس في السويد ، يزحف السويديين إلى الخارج بكتل بشرية جماعية  ، ويصبح الجميع أكثر اجتماعية وأكثر تجمع وتعانق وتجالس في الهواء الطلق وفي المطاعم والمقاهي ، كما تقول الممرضة.

الممرضات في مستشفى جامعة كارولينسكا يرتدون معدات وقائية ضد فيروس كورونا ، يناشدون المواطنين في السويد بالالتزام بالقيود والتوصيات . ويقولون أن العبء لا يزال مرتفعا في المستشفيات السويدية – جسديا وعقليا. يوجد ضغط متواصل بسبب زيادة الحالات المصابة بفيروس كورونا والتي تدهورت حالتها الصحية .

Posted by Hej Sverige on Wednesday, April 29, 2020

فيلم الوضع داخل المستشفى بقسم رعاية مصابين فيروس كورونا .






وتضيف  الممرضة Sabine  Gustafsson –  أعتقد أن الناس نسوا كل التوصيات. لأنه في البداية كان الوضع والالتزام جيدًا جدًا وعزلنا أنفسنا  ولم تكن الحالات مرتفعة كما يحدث الآن ، لكن الوضع أختلف الآن. 




نحن حاليا في المستشفى في حالة  ضغط العمل ، بسبب زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا ، نرتدى الواقيات طوال اليوم ، نعاني من التنفس ، نتكلم بصوت مرتفع لكي نسمع بعضنا البعض ، نشاهد لحظات النهاية المحزنة للمصابين بكورونا ..ونبلغ أقاربهم بالأخبار السيئة ..




كما يتم زيادة ساعات العمل العادية و  تخفيض عدد ساعات الراحة. وتؤكد  أن الوضع لا يزال متوترًا للغاية. – نحن نفعل كل ما في وسعنا لإنقاذ الأرواح ، لكن هذا لا يكفي دائمًا. نحن بحاجة إلى   المجتمع أيضًا في الالتزام بالقيود أنها مسؤولية الجميع للحد من انتشار العدوى